وفد أميركي يتوجه إلى أنقرة لبحث بيع صواريخ باتريوت إلى تركيا

صواريخ باتريوت
منظومة "باتريوت" منشورة في ديار بكر، جنوب شرق تركيا في آذار/مارس 2003 (صورة أرشيفية)

من المقرر أن يصل إلى أنقرة في 15 كانون الثاني/ يناير وفد أميركي لبحث شروط بيع منظومة الدفاع الصاروخي باتريوت إلى تركيا. وذكرت وسائل الإعلام التركية أن الوفد الأمريكي سيلتقي خلال الزيارة وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار.

وكانت وكالة التعاون الأمني الدفاعي، التابعة لوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، أعلنت في بيان الشهر المنصرم، أن وزارة الخارجية الأمريكية وافقت على بيع صواريخ باتريوت (PAC-3) والتجهيزات الخاصة بها إلى تركيا، بقيمة تبلغ 3.5 مليار دولار.

وأشار البيان إلى أن الوكالة أبلغت الكونغرس الأمريكي بالأمر، وأن الموافقة على الصفقة ستمنح الدفاع الجوي التركي مرونة كبيرة.

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أعلن في تصريح صحفي، الأسبوع الماضي أن بإمكان بلاده شراء منظومة باتريوت الأمريكية ولكن دون إلغاء صفقة صواريخ “إس-400” الروسية.

وأوضح تشاووش أوغلو أن تركيا أبلغت الولايات المتحدة الأمريكية بعدم جدوى النقاش حول صفقة شراء أنقرة للمنظومة الروسية، على اعتبار أن الصفقة قد تمت.

وتابع قائلا: “قبل نحو عام ونصف العام، قلنا للكونغرس الأمريكي إن تركيا ترفض شرط إلغاء صفقة شراء منظومة إس-400 مقابل الباتريوت، فتركيا لديها حاجة ماسة لمثل هذه المنظومة الجوية”.

وجاء هذا التصريح مع استمرار سعي الولايات المتحدة إلى تعطيل صفقة شراء أنقرة لمنظومات “إس 400” الروسية للدفاع الجوي، وهو ما تعارضه تركيا، وتؤكد أن نشر منظومات إس-400 على أراضيها سيبدأ في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الجاري.

وستتسلم تركيا خلال العام الحالي بطاريتين من “إس 400” بموجب الاتفاق بين أنقرة وموسكو المبرم في كانون الأول/ ديسمبر 2017، وسيتولى تشغيلهما العسكريون الأتراك.

وإلى جانب السعر، تتطلع أنقرة إلى قضايا أخرى فيما يتعلق بشراء منظومة الصواريخ الأمريكية مثل نقل التكنولوجيا الخاصة بتلك المنظومة.وتطلب تركيا من الولايات المتحدة تقديم عروض فيما يخص نقل التكنولوجيا أيضا.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.