الأبرز

أحدث تقنيات الصواريخ من رايثيون: GEM-T صاروخ فائق السرعة وفعال ل45 سنة

صاروخ GEM-T
صاروخ GEM-T من إنتاج شركة Ratheon

أغنس الحلو زعرور- أبو ظبي


من أحدث التقنيات التي أدخلتها شركة Raytheon العالمية لأنظمة الصواريخ، هي Gallium Nitride GaN التي زوّدت أنظمة Gem-T الصاروخية بها. وتقوم هذه التقنية بزيادة العمر المصادق عليه للصاروخ إلى 45 سنة تشغيلية، وهذا ما يعتبر نقلة نوعية في أعمار الصواريخ التي تبلغ 20 سنة على الحد الأقصى قبل إعادة إختبارها والتصديق عليها.


وتستخدم صواريخ Gem-T ضمن منظومة صواريخ الدفاع الجوي Patriot المستخدمة في 16 دولة في العالم بينها دول عربية. وقامت معظم الدول التي تشغّل باتريوت باقتناء صواريخ Gem-T، والبعض الذي لم يقتنيها سيقوم بتحديث الصواريخ التي يتمتلكها إلى Gem-T.


وفي مقابلة خاصة للأمن والدفاع العربي مع نائب رئيس قسم تطوير الأعمال والاستراتيجيا للدفاع الصاروخي في شركة رايثيون للأنظمة الصاروخية، جوزيف دي أنتونا، شرح كيف يعمل صاروخ Gem-T الذي يضم مواد غاليوم نايترايد وماذا يمّيزه عن باقي الأنظمة الصاروخية.


وقال دي أنتونا، ” يتميّز هذا الصاروخ بعنصرين بالغي الأهمية. أولاً، إن صاروخ Gem-T بالغ السرعة وهو أسرع بكثير من صواريخ الدفاع الجوي الأخرى، وهذا مهم جدا لضرب الأهداف غير-المرئية. وبالتالي للسرعة أهمية بالغة في ضرب الأهداف. وثانياً، صاروخ Gem-T يعمل بطريقة مختلفة عن صاروخ Pac-3 التي تعتمد على الطاقة الحركية. فهذا الصاروخ ينفجر إلى شظايا ويتحوّل إلى “منطقة قتل مجزأة” Fragmentary kill zone تستطيع ضرب الهدف في أكثر من منطقة.”


وتجدر الإشارة إلى أن الصواريخ التقليدية تمتلك رأساً صاروخياً واحداً يضرب مكانا محدداً في الهدف. أما Gem-T يخلق نوعاً من غيمة شظايا لا تفوّت هدفاً. وترتفع الحاجة إلى هذا النوع من الصواريخ مع إرتفاع التهديدات خاصة غير المرئية من مكان إطلاق الصاروخ.


وعلى الرغم من عدم وجود صاروخ واحد لضرب كل الأهداف، إلا أن التنوّع الصاروخي الذي تنتجه شركة Raytheon يدعم قدرات الدفاع الجوي لمستخدمي هذه الصواريخ.

واعتبر دي أنتونا أن صاروخ Gem-T هو صاروخ بكلفة أقلّ طيلة دورة الحياة، ويمكن تحديثه في مكانه دون إعادته إلى مكان الإنتاج. ” لقد زوّدنا جهاز الإرسال في الصاروخ ب GaN. وهذا الصاروخ يستخدم على الباتريوت، وهو منظومة الصواريخ الوحيدة التي تستخدم مجموعة مختلفة من الصواريخ.”
هذا وحصلت الدول التي تشغّل منظومة صواريخ الباتريوت على صواريخ Gem-T، وبعضها يقوم بتعديل صواريخ ATM الموجودة لديه لتصبح Gem-T.


والجدير بالذكر أن Gallium Nitride، هي مادة موجودة في عدد كبير من الأدوات المستخدمة مثل المصابيح الكهربائية، والهواتف الذكية والليزر وحتى الأقراص المدمجة. ولكن شركة Raytheon للأنظمة الصاروخية أنفقت أكثر من 300 مليون دولار لتطوير هذه التقنية في القطاع العسكرية والدفاعي.


وتم إجراء أول تجربة إطلاق نيران لصاروخ Gem-T على هدف في بيئة معقّدة في نيومكسيكو.


ويتم توجيه Gem-T عبر الرادار لمسافة محددة ثم يتم تشغيل نظام البحث المدمج لتعقّب الهدف والإشتباك.


والجدير بالذكر أن Gallium Nitride، هي مادة موجودة في عدد كبير من الأدوات المستخدمة مثل المصابيح الكهربائية، والهواتف الذكية والليزر وحتى الأقراص المدمجة. ولكن شركة Raytheon للأنظمة الصاروخية أنفقت أكثر من 300 مليون دولار لتطوير هذه التقنية في القطاع العسكرية والدفاعي.


وتم إجراء أول تجربة إطلاق نيران لصاروخ Gem-T على هدف في بيئة معقّدة في نيومكسيكو.


ويتم توجيه Gem-T عبر الرادار لمسافة محددة ثم يتم تشغيل نظام البحث المدمج لتعقّب الهدف والإشتباك.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.