الجيش الأميركي يستهدف الانسحاب من سوريا بحلول هذا الشهر!

القوات الأميركية
عناصر من القوات الخاصة الأميركية أثناء مشاركتهم في تمرين قدرات قوات العمليات الخاصة الدولية، ‏خلال مؤتمر صناعة قوات العمليات الخاصة (‏SOFIC‏) في 23 أيار/مايو 2018 في تامبا ، فلوريدا ‏‏(‏AFP‏)‏

عدد المشاهدات: 1194

 قالت صحيفة وول ستريت جورنال نقلاً عن مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين إن الجيش الأميركي يستعد لسحب قواته من سوريا بنهاية نيسان/أبريل القادم وإن جزءا كبيرا منها سيكون قد انسحب بحلول منتصف آذار/مارس، بحسب ما نقلت وكالة رويترز في 8 شباط/فبراير الحالي.

وأكد مسؤول أميركي في حديث لرويترز هدف سحب القوات في نيسان قائلاً إنه يشمل الانسحاب من قاعدة التنف قرب ملتقى الحدود بين سوريا والعراق والأردن.

كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن في كانون الأول/ديسمبر أنه سيسحب كل القوات وقوامها 2000 جندي من سوريا، وقال إن المعركة مع تنظيم الدولة الإسلامية أوشكت على نهايتها.

وفاجأ قرار ترامب الكثيرين في حكومته فضلا عن شركاء بلاده في التحالف ومنهم تركيا وقوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من جماعات كردية وعربية مسلحة حارب التنظيم بدعم عسكري أميركي.

وتحاول واشنطن التوصل إلى اتفاق مع تركيا، التي تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تدعمها الولايات المتحدة منظمة إرهابية، بهدف ضمان سلامة مقاتلي الوحدات بعد الانسحاب الأمريكي. وتبحث واشنطن إقامة منطقة آمنة على الحدود لمعالجة مخاوف تركيا الأمنية.

وأحال متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، ويقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، أسئلة رويترز عن تقرير وول ستريت جورنال إلى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) شون روبرتسون، الذي امتنع بدوره عن الحديث عن الجدول الزمني للانسحاب.

وقال مسؤول تركي إن الولايات المتحدة لم تظهر لأنقرة أي إشارة بشأن موعد اكتمال الانسحاب الأمريكي من سوريا.

وقال مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية، التي تتصدرها وحدات حماية الشعب، لرويترز ”ما نعرفه ونعلمه أنه ليس هناك إلى الآن أي انسحاب، والوضع على الأرض كما كان، وليس هناك أي نقاش لتحديد أي موعد أو سقف زمني“ للانسحاب.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.