الأبرز

ترامب يأمر حكومته بإعطاء الأولوية للذكاء الإصطناعي

دونالد ترامب
الرئيس الأميركي دونالد ترامب أثناء إعلانه الإنسحاب من الإتفاق النووي الإيراني في 8 أيار/مايو 2018 (صورة أرشيفية)

أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب إدارته في 11 شباط/فبراير الجاري بإعطاء أولوية أكبر للذكاء الإصطناعي في خطوة من شأنها تأجيج معركة الزعامة في هذا المجال مع الصين، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

ويدعو الأمر التنفيذي للمبادرة الأميركية للذكاء الاصطناعي الإدارة الى “تكريس الحكومة الفدرالية للموارد الكاملة” للمساعدة على الابتكارات في مجال الذكاء الاصطناعي.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض “الأميركيون استفادوا بشكل هائل من كونهم من المطورين الأوائل للذكاء الاصطناعي”. وأضاف “مع تسارع وتيرة الابتكار في مجال الذكاء الاصطناعي حول العالم لا يمكن أن لا نحرك ساكنا وندعي بأننا نضمن الريادة”.

وتأتي هذه الخطوة وسط مخاوف متزايدة من أن الصين ستتفوق على الولايات المتحدة في مجالات رئيسية من الذكاء الاصطناعي بفضل استراتيجية وطنية واسعة وتسريع الاستثمار في هذا المجال.

وقال رئيس معهد بروكينغز الدولي للابتكار التكنولوجي داريل ويست إن خطوة البيت الأبيض تأتي “في الوقت المناسب”، لكن يبقى من غير الواضح كيف سيتم تنفيذها بدون تمويل صريح.

وأضاف “الرئيس احيانا يطلق مبادرات تبدو جيدة لكن تأثيرها الفعلي ضئيل”. 

وأشار الى أن “الصين ستستثمر 150 مليار دولار بحلول 2030 بهدف أن تصبح الدولة الأكثر تفوقا في العالم في مجال الذكاء الإصطناعي. من المهم للولايات المتحدة أن تجاريها لأن الذكاء الإصطناعي سوف يحدث تحولا في قطاعات كثيرة”.

ووصف السناتور ماركو روبيو المبادرة بأنها “بداية جيدة” حيث كتب على تويتر “الصين هي التحدي الأكبر الذي نواجهه منذ أكثر من نصف قرن لخصم يكاد يكون نظيرا لنا. مواجهتها ستتطلب ردا شاملا”.

وقال البيت الابيض إن الخطة تدعو الى تأمين موارد كافية  أكثر للباحثين ووضع تشريعات والترويج للذكاء الاصطناعي في التعليم وتحسين المنافسة الأميركية.

ولم يأت البيان على ذكر الصين لكنه دعا الى “خطة عمل لحماية تميّز الولايات المتحدة في مجال الذكاء الاصطناعي (…) في مواجهة المنافسين الاستراتيجيين والخصوم الأجانب”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.