روسيا “أبطلت فعلياً” معاهدة خفض الصواريخ النووية!

صاروخ 9M729
مسؤولو وزارة الدفاع الروسية يعرضون صاروخ كروز 9M729 الروسي في "المنتزه الوطني" الواقع على بعد حوالى خمسين كلم من العاصمة موسكو في 23 كانون الثاني/يناير 2019 (رويترز)

قالت ألمانيا في الأول من شباط/فبراير الجاري إن روسيا “أبطلت فعلياً” معاهدة خفض الصواريخ النووية المتوسطة المدى (آي ان اف) التي تعود إلى مرحلة الحرب الباردة وتستعد الولايات المتحدة للانسحاب منها وسط قلق أوروبي من احتمال تجدد سباق التسلح، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وتقترب مهلة حددتها الولايات المتحدة لروسيا لاعادة التزامها بالمعاهدة السبت، لكن قد يعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وفق معلومات، عن انسحاب الولايات المتحدة الجمعة.

وتقول عواصم غربية إن منظومة روسية جديدة للصواريخ المتوسطة المدى، تنتهك بنود معاهدة 1987 وتعرض مدنا أوروبية للخطر.

وقال وزير الخارجية الألمانية الذي قام بزيارات مكوكية بين موسكو وواشنطن في الأسابيع الماضية سعيا لانقاذ المعاهدة، إن روسيا لا تزال تنتهك المعاهدة.

وقال قبيل محادثات مع نظرائه في دول الاتحاد الأوروبي في بوخارست “تجدر الإشارة إلى أن معاهدة +آي إن إف+ تم خرقها من الجانب الروسي والدعوات في الأيام الستين الماضين لمزيد من الشفافية والمعلومات، لم تتمخض عن أي شيء”.

وأضاف ماس أن “معاهدة تنتمي لها دولتان موقعتان وخرق أحدهما بنودها، أُبطلت فعليا”.

وتحظر المعاهدة التي وقعها الرئيس الأميركي آنذاك رونالد ريغن والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشيف، الصواريخ التي تطلق من البر ويبلغ مداها بين 500 و5500 كلم، ووضعت حدا لنشر رؤوس حربية في اوروبا.

وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من سباق تسلح جديد في حال انهيار المعاهدة — وهو احتمال أثار قلق عدد من الدول الأوروبية.

وقال وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو إن التاريخ علم بلاده “درسا في غاية الوضوح”. وأضاف أن “هذا الدرس الواضح يفيد أنه في أي نزاع بين الشرق والغرب، نحن في وسط أوروبا نخسر دائما”.

وتابع “نحن في المجر، لا أعتقد أن لدينا الكثير من التأثير في هذه المسألة. لا يمكننا سوى أن نأمل بتعاون أكثر براغماتية بين الشرق والغرب”.

أعلن بومبيو في كانون الأول/ديسمبر أن الولايات المتحدة ستبدأ عملية انسحاب تستغرق ستة أشهر من المعاهدة اعتبارا من الثاني من شباط/فبراير، إلا إذا سحبت روسيا منظومتها الصاروخية الأرضية الجديدة “9ام729”.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إن القادة العسكريين سيبدأون الاستعداد “لعالم من دون معاهدة آي إن إف” لكنه أكد في نفس الوقت التزام الحلف بخفض الأسلحة.

وتصر روسيا على أن المنظومة الصاروخية تلتزم ببنود المعاهدة، وعرضتها أمام مسؤولين عسكريين أجانب ووسائل إعلام الأسبوع الماضي في مسعى لتبديد المخاوف.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.