شركة QinetiQ البريطانية تمضي قدماً في نقل التكنولوجيا إلى الإمارات عبر Houbara

Qinetiq
منصة عرض شركة Qinetiq في Idex2019 (صورة خاصة للأمن والدفاع العربي)

عدد المشاهدات: 1313

أغنس الحلو زعرور- أبوظبي

تمضي شركة QinetiQ البريطانية قدما في مشروع مشترك مع الإمارات العربية المتحدة وأنشأت شركة حبارى Houbara المشتركة مع الإمارات في سبيل بدء نقل التكنولوجيا التي تنتجها الشركة إلى أبوظبي.

وبدأ المشروع المشترك بنظام Target المسيّر الذي يتكوّن من طائرة بدون طيار تقوم بمهام الإختبار، بحيث يتم إطلاقها من منصة أرضية وتستخدم للتدريب والإختبار.

وأجرت مجلة الأمن والدفاع العربي حوارا خاصا مع مايكل كولير مدير قسم تطوير الأعمال الدولي في شركة Qinetiq، للإستعلام عن مسار المشروع المشترك مع الإمارات وأفق التعاون بين الشركة والدولة الخليجية.

وقال كولير: ” نقدّم تقنية Target للقوات المسلّحة الإماراتية لاستخدامها في التدريب والإختبار. فهذه التقنية يمكن إستخدامها للتأكد من فعالية أداء نظام إدارة المعارك. فيتم إطلاق طائرات Target بدون طيار بحمولات مختلفة والتأكّد من دقة إستهدافها.”

بدأ المشروع المشترك في تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، ومنذ ذلك الوقت يقوم الطرفان بإتمام العمل بالإتفاقية ووضع أسس العمل المشترك.

وأعلن كولير: ” نحن بصدد توقيع إتفاقية لمستودع التصنيع الداخلي. فالإمارات دولة هامة جداً بالنسبة ل Qinetiq، ونحن لا نريد أن يقتصر التعاون على نظام Target  فقط بل نتخطاها إلى الخدمات التكتيكية، وصولا إلى تقديم كل الخدمات والتقنيات التي تقوم بها QinetiQ في المملكة المتحدة من بحث وتطوير.”

وتسعى QinetiQ لتعزيز شراكاتها، ليس فقط مع القوات المسلّحة الإماراتية بل أيضاً أن تتشارك بالقدرات الصناعية والرؤية المشتركة لخلق جيل من المهارات.

وفي سبيل كل ذلك تم إنشاء شركة حبارى، المشروع المشترك بين QinetiQ وشركات الشرق الأوسط العامة MGE.

“إنتقلنا من مرحلة بيع المعدات إلى شراكة طويلة الأمد من الإستثمار، ونحن نعمل على إيجاد الطرق الأمثل والأشخاص المناسبين لنقل التكنولوجيا،” قال المدير التنفيذي لشركة حبارى، تيم آلن. ” لا زلنا في بداية عملية نقل التكنولوجيا، لكننا نعتقد أن بمقدورنا إحداث فارق، خاصة وأن تقنياتنا وأنظمتنا تلاقي رواجا كبيراً في الإمارات والمنطقة، وتحديداً في مضمار الأنظمة المسيّرة عن بعد والروبوتيات.”

  تدشين مشروع مشترك بين الإمارات والمملكة المتحدة خلال معرض دبي للطيران

وعلمت الأمن والدفاع العربي أن QinetiQ ترسل حالياً خبراء من المملكة المتحدة إلى دولة الإمارات للتدريب كما تم إفتتاح منشأة لتجميع الأنظمة بهدف الإنتقال إلى تصنيعها في وقت لاحق.

وقال آلن، ” بدأنا بخدمة التوصيل ونحن بصدد الإنتقال إلى خدمة التوصيل الكهربائية، مما يسمح لنا بإرساء أسس التكنولوجيا التي تقدمها QinetiQ في الإمارات، بدل إحضارها من الخارج. وطموحنا أن ننتقل من التجميع إلى التصنيع في الإمارات. نحن نبحث اليوم عن مورّدين شركاء للإنتاج المشترك معهم.”

تقوم QinetiQ بتقديم خدماتها لعملائها الذين يبلغ عددهم 40 عالمياً، وتهدف إلى بدء إنتاج أنظمة Target في الإمارات.

ولفت آلن إلى أن الهدف من الشراكة هو بدء تصدير المنتجات الدفاعية من الإمارات إلى الخارج، ولكن الخطوة الأولى كانت للقوات المسلّحة الإماراتية.

“نظام Target في الخدمة لدى القوات المسلّحة الإماراتية منذ 18 شهرا، كما زوّدنا بعض أنظمتنا لدول أخرى من التحالف الذي قاموا باختبار معدّاتنا. ونأمل بأن نكون أسسنا مشروعا مستداما في المنطقة.”

وأمل آلن أن يجلب معه الصيف المقبل عقودا مع الجامعات للتدريب عبر البرامج المناسبة.

هذا وتستطيع أنظمة Target أن العمل في ظل  أسوء الظروف الطبيعية وأقساها وفي الصحارى.

وتجدر الإشارة إلى أن QinetiQ عرضت أنظمتها خلال معرض ومؤتمر الدفاع العالمي في أبوظبي IDEX2019. وكان لافتا حضور وزير الشؤون الدفاعية البريطاني ستيوارت أندرو إلى المعرض مما أعطى دعما كبيراً للشركات البريطانية الموجودة في المعرض (بين 30 و 40 شركة بريطانية عرضت أنظمتها هناك).

وفي مقابلة خاصة للأمن والدفاع العربي مع الوزير أندرو قال، ” نحن نعلم أهمية رؤية 2030 ونريد أن نكون جزءا من هذه السياسات خاصة وأن التطوير والتقدّم هام جدا بالنسبة للمملكة المتحدة. كما نبحث عن كيفية تطوير تجارتنا حول العالم من بينها التجارة الدفاعية”.

  تدشين مشروع مشترك بين الإمارات والمملكة المتحدة خلال معرض دبي للطيران

ورداّ على سؤال الأمن والدفاع العربي حول تأثير خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي على الصفقات الدفاعية،  أجاب: ” نحن لا نرى أن Brexit عائقا أمامنا، بل ننظر إليه كفرصة.”

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
x

عدد المشاهدات: 1312

هل يمكن لحالة التوتر العسكري المتصاعدة بين الهند وباكستان أن تؤدي إلى حرب بين البلدين؟

النتيجة

  تدشين مشروع مشترك بين الإمارات والمملكة المتحدة خلال معرض دبي للطيران