الأبرز

كيف سيتمكّن الجيش الأميركي من بناء الجدار الحدودي الذي يريده ترامب؟

الجدار مع المكسيك
جزء من الجدار الحدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك المدرج في تيخوانا بولاية باجا كاليفورنيا بالمكسيك، في 14 شياط/فبراير 2019 (AFP)

عدد المشاهدات: 422

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 15 شباط/فبراير الجاري حالة الطوارئ الوطنية للتصدي لما وصفه بـ”اجتياح” المخدرات والعصابات وتجار البشر والمهاجرين غير الشرعيين الحدود الأميركية مع المكسيك، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

ويعني ذلك أن ترامب سيكون قادراً على تجاوز الكونغرس من أجل الحصول على أموال فدرالية من مصادر أخرى للمساعدة في تمويل بناء جدار حدودي.

ويتعلق السؤال الآن بما إذا كانت وزارة الدفاع  ستكون المصدر الأكبر للأموال.

فيما يلي عرض للمساعدة التي يمكن أن يقدمها الجيش الأميركي في بناء الجدار الذي يريده ترامب.

– المبلغ –

يعني إعلان ترامب حالة الطوارئ أن بإمكانه الآن أن يسحب من أموال البنتاغون التي سبق أن اقرها الكونغرس لعام 2019.

وكان الرئيس يريد من الكونغرس أن يوافق على مبلغ 5,7 مليار دولار لبناء جدار على أجزاء من الحدود. لكن النواب وافقوا على 1,375  مليار دولار لبناء حواجز وليس جدارا إسمنتيا.

وكشف البيت الأبيض ان ترامب سيحصل على 6,1 مليار دولار من مصدرين في البنتاغون: 3,6 مليار دولار من صندوق للبناء و2,5 مليار دولار من أموال عمليات مكافحة المخدرات الخاصة بوزارة الدفاع.

ورغم أن إعلان ترامب حالة الطوارئ كان مرتقبا منذ أسابيع، إلا أن البنتاغون لم يتمكن من تقديم تفاصيل على الفور بشأن البرامج أو المشاريع التي قد يتم الغاؤها إذا أعيد تخصيص الأموال لترامب.

وحاليا، فان معظم الأموال الخاصة بالبناء تم تخصيصها لبناء مساكن للجيش وتطوير قواعد عسكرية ومشاريع مختلفة أخرى.

ويمكن أن تلغي وزارة الدفاع أو تقلص حجم مشاريع مقررة، علما بأن مثل تلك الخطوة يمكن أن تثير غضب نواب عملوا من أجل هذه المشاريع ويمكن أن يؤثر إلغاؤها على مناطقهم.

  مناورات "الأسد المتأهب" تبدأ قريباً في الأردن بمشاركة 23 دولة

وقد تعهد ترامب عندما كان مرشحا للانتخابات، أن تدفع المكسيك اكلاف الجدار.

– من سيتولى عملية البناء؟ –

ينشر البنتاغون حاليا نحو 4 آلاف عنصر في الخدمة الفعلية على الحدود، تنفيذا لأمر أصدره ترامب العام الماضي قبيل انتخابات منتصف الولاية.

يضاف إليهم قرابة 2100 عنصر من الحرس الوطني يدعمون العمليات الحدودية.

وكان دور الجيش في البدء يتعلق بتثبيت أميال من الأسلاك الشائكة على امتداد نقاط عبور معروفة، رغم أن الجنود ليسوا بالضرورة خبراء في بناء الجدران.

وقد يتم إسناد مهمة كتلك إلى فيلق المهندسين الذي يتمتع بعقود من الخبرة في العمل على مشاريع كبيرة الحجم.

ويمكن أن يرسل البنتاغون قوات إضافية إلى الحدود للمساعدة أو يمكن تكليف شركات مقاولات من القطاع الخاص تنفيذ العمل.

وتمنح حالة الطوارئ الوطنية أيضا البنتاغون صلاحية استدعاء قوات الاحتياط “بشكل إلزامي”.

– صلاحيات من؟ –

يسمح قانون الطوارئ للرئيس بإعلان حالة طوارئ وطنية شرط أن يكون هناك سببا محددا لذلك.

ثم يسمح ذلك بتحريك المئات من الصلاحيات المجمدة  بموجب قوانين أخرى ويتيح الوصول إلى أموال البنتاغون.

ويمكن لصلاحيات حالة الطوارئ أن تسمح للبيت الأبيض بإعلان قانون الطوارئ وتعليق الحريات المدنية وتوسيع انتشار الجيش ومصادرة ممتلكات وفرض قيود على التجارة والاتصالات والمعاملات المالية — رغم أن ترامب لم يشر إلى ذلك بموجب إعلانه.

– تحديات قانونية –

وسيتم بالتأكيد الاعتراض على إعلان حالة الطوارئ أمام المحاكم ومن جانب مشرعين ديموقراطيين.

ومن المتوقع رفع دعاوى من جانب مالكي أراض على الحدود يحتمل أن تصادر الحكومة ممتلكاتهم، وكذلك من منظمات مدافعة عن البيئة غاضبة إزاء خطة ترامب تشييد جدار في منطقة حساسة بيئيا.

ونددت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر والقادة الديموقراطيون في الكونغرس على الفور بخطة ترامب ووصفوها “بالتعدي على السلطات” من جانب رئيس “تجاوز حدود القانون” لتمويل تنفيذ وعده الانتخابي عام 2016 المتعلق ببناء الجدار.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.