للمرة الأولى في آيدكس 2019.. اكتمال منظومة أسلحة مروحيات “بلاك هوك” المدمجة بالكامل

مروحية بلاك هوك
مروحية بلاك هوك المزوّدة بالأسلحة في عرض ثابت خلال فعاليات معرض آيدكس 2019 في أبوظبي

عدد المشاهدات: 643

على هامش معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (آيدكس) 2019، قام المركز العسكري المتقدم للصيانة والإصلاح والعمرة “أمرك”، و”سيكورسكي”، التابعة لشركة “لوكهيد مارتن” الأمريكية الرائدة عالمياً في قطاع الأمن والطيران والمدرجة في بورصة نيويورك بالرمز “LMT”، بتقديم التهنئة لقيادة الطيران المشتركة في دولة الإمارات على اكتمال منظومة أسلحة مروحيات “بلاك هوك” المدمجة بالكامل.

وللمرة الأولى، عُرضت مروحيات “بلاك هوك” المزوّدة بمنظومة الأسلحة على المنصة الثابتة وخلال العرض الجوي، ضمن فعاليات هذا الأسبوع من معرض (آيدكس) 2019؛ حيث عمل المركز العسكري المتقدم للإصلاح والصيانة والعمرة، من مقره في الإمارات، مع المتعهد الرئيسي “سيكورسكي”، الصانع لتجهيزات “بلاك هوك”، على تطوير وتأهيل منظومة التسليح التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية في وقت سابق من هذا العام.

وفي معرض تعليقه على الحدث، قال جيسون لامبرت، نائب رئيس “سيكورسكي” لقسم أنظمة وخدمات المهمات العالمية: “أوكلت قيادة الطيران المشتركة إلى المركز العسكري المتقدم للإصلاح والصيانة والعمرة و”سيكورسكي”، مهمة تسليم نظام تسليح متطور يحول مروحيات “بلاك هوك” من طراز UH-60M إلى منصات هجومية فاعلة للغاية. ويسعدنا أننا حققنا مطلب قيادة الطيران المشتركة خلال أسابيع معدودة، ونجحنا في تأهيل النظام وفق معايير صلاحية الطيران العسكرية، مع اعتماد طياري قيادة الطيران المشتركة”.

وأشرف المركز العسكري المتقدم للصيانة والإصلاح والعمرة على عمل “سيكورسكي” كمتعهد رئيسي لمنظومة الأسلحة. ويعمل المركز حالياً على تركيب منظومة الأسلحة على طائرة “بلاك هوك” التابعة لقيادة الطيران المشتركة، وقام بتسليم طائرة معدلة لها منذ عام 2018.

ومن جانب آخر، قال تيم جيرمان، الرئيس التنفيذي للعمليات في المركز العسكري للصيانة والإصلاح والعمرة: “يفخر المركز، وشركة “سيكورسكي” بالثقة الكبيرة التي حازا عليها من قبل قيادة الطيران المشتركة في العمل على ضمان أمن الإمارات. وخلال عمليات التطوير والتكامل والاختبار، حرصنا على الاهتمام الفائق بالتفاصيل لضمان أن تحقق منظومة التسليح التطلعات المنتظرة”.

  الرئيس الأميركي يمدح فعاليّة نظام باتريوت بعد اعتراض صاروخ استهدف الرياض

ويدعم جناحا منظومة التسليح أربع مجموعات من الأسلحة، تحمل كل منهما تشكيلة تشتمل على مدفع أمامي ثابت من عيار (12.7 ملم)، وحاضنات تتسع لـ 7 أو 19 صاروخاً من نوع “هيدرا”، أو صواريخ جو أرض. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لطياري قيادة الطيران المشتركة التحكم باثنين من المدافع الصغيرة الثابتة من عيار (7.62 ملم) والمدمجة في نوافذ قمرة القيادة، ويمكن تشغيلها من قبل اثنين من الطاقم. 

وتستطيع منظومة التسليح المتكاملة تماماً مع ضوابط تحليق الطائرات، احتساب المدى، والمسار المعقد للمقذوفات، واللازمين لاستخدام المدافع أو الصواريخ، وإصابة أهدافها من المحاولة الأولى. كما يمكن للطيارين رؤية الهدف باستخدام مستشعر الأشعة تحت الحمراء الكهرضوئي في الطائرة، وعبر شاشات العرض المتعددة، وشاشة العرض المدمجة في خوذاتهم.

وأضاف جيرمان: “وبهذه الطريقة، يمكن لأي طيار أن يناور بالطائرة للإطلاق من أي سلاح تحمله منظومة الأسلحة، وبهذه الطريقة، تنتفي الحاجة لإطلاق النار بشكل متواصل، ويستطيع الطيارون ضبط أهدافهم، والإطلاق مرة أخرى حتى يتمكنوا من إصابة الهدف”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.