الأبرز

وزيرة الدفاع الفرنسية في زيارة إلى العراق.. وهذا أبرز ما سيتم تداوله

فلورانس بارلي
صورة أصدرتها الرئاسة العراقية في 8 شباط/فبراير 2019، تُظهر وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي مع الرئيس العراقي برهم صالح في بغداد (AFP)

وصلت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي إلى بغداد في 8 شباط/فبراير الجاري لتبحث مع السلطات العراقية مستقبل التعاون العسكري، فيما أصبح تنظيم الدولة الإسلامية على أعتاب هزيمة نهائية في العراق وسوريا، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وهذه الزيارة، التي تأتي بعد ثلاثة أسابيع من زيارة لوزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، “تهدف إلى تعزيز علاقة التعاون والشراكة مع العراق”، بحسب ما قالت بارلي، موضحة أن هذا التعاون يمكن أن يستمر “في إطار التحالف (الدولي)، ولكن أيضا على صعيد ثنائي”، وسط قلق القوات الأجنبية في العراق حيال مشروع قانون مقدم إلى البرلمان يطالب بانسحابها.

وأثارت التصريحات الأخيرة للرئيس الأميركي دونالد ترامب عن رغبته في “مراقبة إيران” من العراق، غضبا في العراق، وأعادت إحياء شعور العداء للولايات المتحدة.

من المتوقع أن تلتقي بارلي الرئيس برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي في “لحظة خاصة (…) حيث لم يتم القضاء على دولة الخلافة على الأرض بعد، ولكنها في طريقها إلى الزوال”.

وكان ترامب توقع الأربعاء “التحرير الوشيك لمئة في المئة من الأراضي التي كانت تحت سيطرة” تنظيم الدولة الإسلامية.

ورغم ذلك، حذرت بارلي من أن “العمل لم ينته. يجب مواصلة قتال داعش والإرهاب في المنطقة، لأن داعش اليوم ربما يواصل إعادة تنظيم صفوفه بشكل سري ومتفرق. علينا أن نأخذ في الحسبان هذا الخطر المستمر”.

ويفترض أن يجتمع وزراء دفاع دول التحالف في 15 شباط/فبراير الحالي في ميونيخ بألمانيا، “لتحديد كيف يرغب التحالف، وكيف يمكنه الاحتفاظ بوجود وامكانية للتدخل، وبأي شكل قد يكون عليه القيام بذلك”، وفقا لبارلي.

وأكدت الوزيرة أن “هذا اقتراح سيطرح شرط أن يقبل العراق بشروط هذا التواجد. نحن على أراض ذات سيادة”.

وعلى أجندة المباحثات مع العراق أيضاً، مسألة الجهاديين الفرنسيين الذين تحتجزهم السلطات العراقية.

وقالت بارلي في هذا السياق “لقد قلنا دائما إن الأمر متروك للسلطات العراقية كي تصدر الحكم. هذه العملية ستستمر”.

ورفضت الوزيرة التعليق على فرضيات عدة محيطة بمصير الجهاديين الفرنسيين في سوريا، والذين تعد عودتهم إلى فرنسا مسألة حساسة للغاية بالنسبة إلى الحكومة.

وقالت “لن أخوض علناً في سيناريوهات يمكن أن تهدد سلامة الفرنسيين، ما أشعر به من مسؤولية في وظيفتي، هو تجنب هروب عدد من الجهاديين”.

وبعد إعلان سحب قواتها من سوريا قريبا، تدفع واشنطن الدول الى إعادة مواطنيها الذين التحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.