AMMROC تفتتح مركزاً في مدينة العين وتسعى للتعاقد مع الناتو مستقبلاً

IDEX 2019
منصة عرض شركة EDIC في معرض IDEX2019 في أبوظبي (صورة خاصة للأمن والدفاع العربي)

عدد المشاهدات: 2388

أغنس الحلو زعرور- أبوظبي
يستعد المركز العسكري المتقدم للصيانة والإصلاح والعمرةAMMROC لإفتتاح منشأة ضخمة لصيانة وعمرة الطائرات العسكرية ذات الأجنحة الثابتة والدوّارة قبل نهاية عام 2019 في مدينة العين الإماراتية.


المنشأة التي تبلغ مساحتها 1.5 مليون متر مربع، ستتضمّن مستودعا لطائرات الأجنحة الدوّارة وقدرات طائرات الأجنحة الثابتة، حيث يتم طلاء الطائرات ، وإصلاح الأجنحة الدوّارة وقدرات صيانة شفرات هذه الأجنحة.


بعد توسّعها في السوق الإقليمية، وتزويدها جيوش 7 دول مجاورة لتقديم خدمات صيانة وإصلاح وعمرة الطائرات، تسعى AMMROC الإماراتية اليوم للدخول إلى الأسواق العالمية.


وفي مقابلة خاصة للامن والدفاع العربي مع الرئيس التنفيذي لشركة AMMROC عبدالحكيم المفلحي، تم استعراض أبرز مشاريع الشركة المستقبلية وأهدافها.


وقال المفلحي: ” نقوم الآن بصيانة وعمرة الطائرات ونأمل أن نبدأ في المستقبل بإنتاج قطع الطائرات. كما أن AMMROC تمتلك الكثير من القدرات وتتطلّع لصيانة طائرات Sikorsky في المركز الذي سيستحدث في مدينة العين.”


تجدر الإشارة إلى أن المركز العسكري المتقدم للصيانة والإصلاح والعمرةAMMROC ، هو جزء من شركة الإمارات للصناعات العسكرية EDIC، بحيث تمتلك EDIC 60% من أسهمها وشركة Lockheed Martin الأميركية 40% منها.


ونوّه المفلحي بإتفاقيات AMMROC مع BAE Systems لإنتاج بعض أجزاء الطائرات وتحديدا للإف-16 بلوك 60 كما يمكننا أيضا التوسّع إلى منصات أخرى من الطائرات التي تنتجها لوكهيد مارتن، خاصة وأن BAE Systems تنتج إلكترونيات الطيران لمنصات أخرى مثل طائرات HAWK البريطانية.


وكان قد أعلن المركز العسكري المتقدم للصيانة والإصلاح والعمرة (أمرُك) وشركة بي أيه إي سيستمز للنظم الإلكترونية عن خطط للتعاون معاً فيما يخص خدمات صيانة وإصلاح وعمرة الطائرات، وذلك لتقديم دعم أفضل للقوات الجوية والدفاع الجوي التابع للإمارات العربية المتحدة. وقد قام ممثلون من الشركتين بتوقيع مذكرة تفاهم خلال فعاليات اليوم الثاني من معرض الدفاع آيدكس في 18 شباط/ فبراير 2019.

  روسيا تعلن شن أولى الغارات في سوريا انطلاقاً من قاعدة في إيران


ولن تكتفي AMMROC بالإصلاح والعمرة بل تعمل على الإنتقال في المستقبل إلى إنتاج أجزاء من الطائرات الحربية عبر أحدث التقنيات.


وقال المفلحي: ” لم نصل اليوم إلى مستوى التصنيع ولكن لدينا القدرات للوصول إلى الإنتاج، لدينا قدرات إنتاج أجزاء الطائرات ونسعى للحصول على قدرات طباعة أجزاء الطائرة مثل الطابعات ثلاثية الأبعاد.”


تقدّم AMMROC خدماتها إلى 30 نوع مختلف من الطائرات الحربية والمدنية، من ضمنها 288 طائرة تايعة لسلاح الجو الإماراتي (طائرات الأجنحة الثابتة وجزء من طائرات الأجنحة الدوّارة).


واعتبر الرئيس التنفيذي ل AMMROC أن ما يحدث الفرق هو القدرات المتعلّقة بإلكترونيات الطائرات، “نريد الحصول على قدرات أساسية من مصدرين أساسيين مثل BAE Systems و Honeywell وغيرها”.


وأعلن المفلحي للأمن والدفاع العربي أن AMMROC تهدف لتقديم خدماتها إلى حلف شمال الأطلسي – الناتو.


وقال “نحن على تواصل مع الشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI، وشركات في الشرق الأقصى.”

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
x

عدد المشاهدات: 2387

هل يمكن لحالة التوتر العسكري المتصاعدة بين الهند وباكستان أن تؤدي إلى حرب بين البلدين؟

النتيجة

  روسيا تعلن شن أولى الغارات في سوريا انطلاقاً من قاعدة في إيران