أوشكوش ديفنس تسعى لتعزيز شراكاتها مع الخليج العربي

مدرعة JLTV
مدرعة JLTV من إنتاج شركة أوشكوش ديفنس خلال معرض IDEX2019 في أبوظبي (الأمن والدفاع العربي- صورة خاصة)

أغنس الحلو زعرور

تسعى شركة أوشكوش ديفنس إلى تعزيز تواجدها في الشرق الأوسط والخليج العربي عبر الشراكات التي تعمل على إرسائها في المنطقة. أوشكوش ديفنس، المعروفة بإنتاجها للمدرعات بكافة أحجامها من الخفيفة إلى المتوسطة إلى الثقيلة، تصدّر منتجاتها إلى الشرق الأوسط والخليج العربي ولكنها اليوم تبحث عن الفرص المناسبة للمشاريع المشتركة مع دول مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وبعد النجاح الكبير الذي حصدته مدرعة JLTV في معرض IDEX2017 في أبوظبي، وبسبب الإهتمام المتزايد لدول المنطقة بهذه الآلية تحديداً، عرضت شركة OSHKOSH Defense هذه المدرعة للمرة الثانية في الإمارات خلال معرض IDEX 2019.


وJLTV أو المركبة الخفيفة التكتيكية المشتركة هي مدرعة أثبتت كفاءتها في أصعب الظروف المناخية والصحراوية. هذه المدرعة التي تتمتع بالسرعة الحركية على كل أنواع التضاريس، يمكن أن يتم تزويدها بمجموعة كبيرة جداً من الأسلحة، بحسب المهمة والبيئة والتهديد. وبرج المدرعة يمكنه أن يزوّد بالأسلحة مثل رشاش 7.62 مم أو رشاشات أوتوماتيكية أو مدافع.


وقال نائب رئيس قسم البرامج الدولية ودعم المنتج الدولي في أوشكوش ديفنس، مايك آيفي في مقابلة خاصة للأمن والدفاع العربي، ” نتطلّع دائماً للشراكات مع المؤسسات المحلية، وهذا ما تقوم به أوشكوش ديفنس منذ سنوات. ونحن نبحث عن الشراكات المناسبة في الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج.”


وتعتبر مدرعة JLTV نقلة نوعية عن المدرعات المماثلة مثل الهمفي، الذي استبدلته القوات البرية الأميركية بالتعاقد على 6107 من مدرعات JLTV بقيمة 1.69 مليار دولار من شركة أوشكوش ديفنس.


ولهذه المدرعة حظوظ كبيرة في المنطقة خاصة مع مواصفاتها التي لا تتأثر بأي نوع من الظروف المناخية أو العسكرية.


واعتبر آيفي أن المدرعات التي تنتجها شركة أوشكوش ديفنس تستطيع نقل الجنود وتنفيذ المهام الصعبة وإبعادهم عن أي أذى. ” وهذا ينطبق أيضا على القوات المسلحة في الإمارات والمملكة العربية السعودية وأي دولة متحالفة مع الولايات المتحدة، حيث نسرنا أن نعرض أنظمتنا.”


تقدّم JLTV سرعة كبيرة وحماية أكبر. وعلى الرغم من الأداء الفعّال الذي قدمته مدرّعة الهمفي سابقاً إلا أن تهديدات العصر الراهن مختلفة ومتنوعة ولا يمكن للهمفي الحماية منها. وعلى الرغم من محاولة تدريع الهمفي أكثر إلا أن هذا أثّر على سرعته وبات بطيئاً جداً لذلك كان لا بد من مدرعة جديدة تقوم بمهامه وتحمي من التهديدات العصرية. وبهذه المدرّعة هي JLTV التي تحافظ على السرعة بتدريع أكثر وأمتن.


وقال آيفي أن شركة أوشكوش ديفنس تستكشف فرص شراكات عديدة في عديد من الدول وقد تبدأ أوشكوش بإنتاج مدرعاتها في المنطقة يوماً ما. ” نحن ندعم رؤية 2030 للمملكة العربية السعودية والإمارات، ونريد أن نكون جزءاً منها، ونجري نقاشات مع عدد من الشركات السعودية في سبيل ذلك.”

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.