الدفاع الأميركية بصدد تطوير أسلحة أسرع من الصوت بملياري دولار

أسلحة أسرع من الصوت
المدمرة الأميركية USS Dewey (DDG-105) التي تطلق القذائف الموجهة خلال إبحارها في المحيط الهادئ (صورة أرشيفية من البحرية الأميركية)

عدد المشاهدات: 677

نشر مشروع الميزانية العسكرية لعام 2020 في وقت سابق. وطلب البنتاغون ملياري ونصف مليار دولار لتطوير أسلحة أسرع من الصوت.

وهذا واضح من مشروع الميزانية العسكرية المنشور لعام 2020. أوضحت وزارة الدفاع الأميركية أن الأموال ستستخدم من أجل إنشاء أنظمة جوية وبرية وبحرية جديدة — كجزء من فكرة الضربة السريعة بالأسلحة التقليدية.

ولم تعلن واشنطن عن هذا رسميا، ولكن في المحادثات الخاصة مع الصحفيين يتبين بأن: الاهتمام المتزايد بالأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في الجيش الأمريكي ظهر بعد نجاحات روسيا في هذا الاتجاه.

وكان قد وقع البنتاغون عقدا جديدا مع شركة “رايثيون” لتخصيص 63.3 مليون دولار لتطوير صاروخ مجنح تكتيكي فرط صوتي في وقت سابق.

وحصل المشروع المنصوص عليه في العقد على اسم ” Tactical Boost Glide”. ووفقا للمتخصص بالأسلحة فرط صوتية في مكتب الأبحاث المتقدمة، التابع للبنتاغون “DARPA” بيتر إيربلاند فإن المشروع يستخدم المعرفة الفنية والدروس المستفادة من اختبارات التطوير والتحليق للأنظمة السابقة.

  البنتاغون يقترب من وقف مشاركة تركيا بتطوير مقاتلة إف-35

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
x

عدد المشاهدات: 676

هل يمكن لحالة التوتر العسكري المتصاعدة بين الهند وباكستان أن تؤدي إلى حرب بين البلدين؟

النتيجة

  طموح الإمارات العسكري يتجلى في عملية مكافحة الإرهاب باليمن