المنافس الرئيسي لنتانياهو يتهمه بقبض رشوة بملايين الدولارات في صفقة شراء غواصات

غواصة ألمانية
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يُلقي خطابًا خلال حفل وصول الغواصة الألمانية INS Rahaf، وهي الغواصة البحرية الإسرائيلية الخامسة، في ميناء حيفا العسكري في 12 يناير 2016 (AFP)

عدد المشاهدات: 357

اتّهم رئيس الأركان الإسرائيلي الأسبق بيني غانتس، المنافس الأبرز لبنيامين نتانياهو في الانتخابات التشريعية المقرّرة في 9 نيسان/أبريل المقبل رئيس الوزراء بقبض رشوة بملايين الدولارات في صفقة شراء غوّاصات من ألمانيا، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال غانتس خلال مؤتمر صحافي إنّ نتانياهو قبض من شركة مرتبطة بصفقة الغوّاصات رشوة بقيمة 16 مليون شيقل (حوالي 3,9 مليون يورو)، وهي قضية سبق وأن تمّ استجواب رئيس الوزراء فيها لكن من دون أن يتّهم فيها أبداً.

وغانتس الذي يترّأس في الانتخابات التشريعية المقبلة قائمة “أزرق-أبيض” دعا في مؤتمره الصحافي إلى إعادة فتح التحقيق في صفقة شراء الغواصات، وهي قضية يشتبه بتورّط أقارب لنتنياهو فيها بالفساد.

وقال رئيس الأركان السابق “سنشكّل لجنة للتحقيق بهذه القضية وبجميع المعنيين فيها”.

وتحوم شبهات فساد حول صفقة شراء إسرائيل من ألمانيا غواصات عسكرية وسفناً حربية أخرى صمّمها العملاق الصناعي الألماني تيسنكروب، بمبلغ إجمالي بلغت قيمته حوالى ملياري دولار.

وفتحت السلطات الإسرائيلية تحقيقاً بشأن هذه الصفقة تمّ خلاله استجواب نتانياهو من دون أن توجّه إليه أي اتّهامات.

ويخوض نتانياهو معركة حامية الوطيس للبقاء في السلطة لولاية جديدة على الرّغم من خطر توجيه تهمة الفساد رسمياً إليه في ثلاث قضايا أخرى.

ومساء الإثنين شنّ نتانياهو هجوماً مضادّاً على غانتس، مستغلاً قضية الهاتف المحمول لرئيس الأركان السابق الذي تعرّض، وفقاً لجهاز الأمن الداخلي “شين بيت”، لعملية اختراق.

وقال نتانياهو في شريط فيديو بثّه مكتبه “إذا كان غانتس لا يعرف كيف يحمي هاتفه المحمول، فكيف يمكنه حماية دولة إسرائيل؟”.

وكانت القناة 12 في التليفزيون الإسرائيلي أفادت أنّ الاستخبارات الإيرانية اخترقت الهاتف المحمول لغانتس.

وأكّد غانتس تعرّض هاتفه للاختراق، من دون أن يأتي على ذكر الجهة التي تقف خلف عملية القرصنة هذه، مؤكّداً أنّ “الهاتف لا يحتوي على ما يمكن أن يستخدم لابتزازي”.

  رئيس الوزراء الإسرائيلي يُعلن عن برنامج نووي إيراني سري ‏

وكانت استطلاعات الرأي توقّعت فوز قائمة “أبيض-أزرق” (يمين وسط) بأكبر عدد من المقاعد في انتخابات التاسع من نيسان/أبريل، لكنّ آخر استطلاع للرأي نشرت نتائجه القناة العمومية مساء الأحد أظهر تراجع هذه القائمة إلى المرتبة الثانية خلف قائمة الليكود (يمين) بزعامة نتانياهو.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.