الولايات المتحدة تقرر العودة إلى استراتيجية “الحرب الباردة”

جندي أميركي
جندي أميركي يسير أمام قذائف هاون تابعة بالجيش اللبناني ضمن الهبة العسكرية الأميركية في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت في 29 آب/أغسطس 2014 (AP/Bilal Hussein)

ذكرت صحيفة “Stars and Stripes” الأميركية أن واشنطن قررت العودة إلى استراتيجية الانتشار المفاجئ لقواتها في أوروبا، والتي كانت تعتمدها لمواجهة الاتحاد السوفيتي في زمن الحرب الباردة، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري في 30 آذار/مارس الجاري.

وأوضحت الصحيفة وهي لسان حال البنتاغون، أن “الجيش الآن يعيد تعلم فن الانتشار المفاجئ تكيفا مع استراتيجية البنتاغون الجديدة المعروفة باسم “الاستخدام الديناميكي للقوات” التي تنص على ضرورة إبقاء الخصوم في حالة ارتباك عبر تحركات القوات بطريقة أقل قابلية للتنبؤ”.

وعلى سبيل المثال أشارت الصحيفة إلى نقل 1500 جندي من لواء مدرعات أميركية من ولاية تكساس إلى بولندا دون إبلاغ مسبق أواسط الشهر الحالي.

ونقلت الصحيفة عن اللواء جون غرونسكي، نائب قائد الجيش الأميركي في أوروبا، قوله إن “مثل هذه العمليات ستجري بانتظام، وسيكون الأمر غير قابل للتنبؤ بالنسبة لخصومنا أينما كانوا. هذا يعزز أمننا القومي، ونركز على ردع العدو وجاهزية قواتنا”.

وفي وقت سابق لفت نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي ميخائيل بوبوف إلى أن حلف الناتو يقوم بنقل قوات نحو الحدود الروسية، مضيفا أن الحلف يعيد تأهيل نظام نقل القوات الداعمة عبر الأطلسي من الولايات المتحدة وكندا إلى أوروبا، مثلما كان الأمر عليه أيام الحرب الباردة.

وأفاد بوبوف بأن عدد قوات الانتشار السريع للناتو ارتفع من 25 إلى 40 ألف فرد خلال السنتين الماضيتين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.