الأبرز

بعد الضغوط الأوروبية… ألمانيا تبحث حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية

السعودية وألمانيا
أحد زوراق الدوريات البحرية خلال تصنيعه لصالح السعودية في مدينة فولغاست بشمال ألمانيا (صورة أرشيفية)

يجتمع مجلس الأمن الوطني الألماني لمناقشة خلاف داخل الائتلاف الحاكم حول حظر تصدير الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية. والتقارير الأولية تشير إلى استعداد الإشتراكيين للتراجع عن موقفهم القاضي بتمديد قانون الحظر.

يجتمع مجلس الأمن الوطني الألماني لمناقشة قضية حظر تصدير الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، والذي أثار غضب فرنسا وبريطانيا. ويبحث المجلس، الذي يضم المستشارة أنغيلا ميركل ووزراء بارزين، مشروعات التسليح مع الحلفاء الرئيسيين، والمتوقفة حاليا بسبب حظر تصدير فرضته ألمانيا على السعودية في أعقاب مقتل الصحفي المعارض جمال خاشقجي. كما سيبحث الاجتماع في مصير طلبيات عسكرية بمليارات من اليورو منها صفقة بقيمة 13.2 مليار دولار لبيع 48 مقاتلة يوروفايتر تايفون للرياض.

ويحضر الإجتماع في 27 آذار/ مارس، وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، في وقت حذرت فيه السفيرة الفرنسية لدى برلين، آن ماري ديكوت، من أن حكومة برلين تعرِّض تعاون الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالأسلحة للخطر.

ووفقا لمجموعة “آر.إن.دي” الإعلامية الألمانية، فإن الاشتراكيين الديمقراطيين، الشريك الأصغر في الائتلاف الحاكم بقيادة ميركل، مستعدون لتغيير موقفهم السابق حول حظر الصادرات. وتفيد التقارير بأن الحزب الاشتراكي الديمقراطي مستعد للسماح بالصادرات التي لا تتجاوز المكونات الألمانية فيها نسبة 10 و20 % من إجمالي القيمة. ومن شأن هذه الخطوة الى تهدئة المخاوف الفرنسية والبريطانية التي ترى أن الشروط التي تفرضها برلين حاليا على صادرات السلاح إلى المملكة من شأنها التأثير على عملية التطوير المشتركة للدبابات والمقاتلات والطائرات المسيرة.

وسيناقش مجلس الأمن الوطني الألماني أيضا تقييم الوضع في اليمن اعتمادا على اتفاق التحالف الحكومي الكبير القاضي بعدم تسليم أسلحة للدول المشاركة في النزاع هناك. ويشمل ذلك السعودية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.