تركيا تنتج النماذج الأولى لعرباتها العسكرية البرية بدون سائق

مركبات تركية
النماذج الأولية للمركبات البرية التركية بدون سائق (وكالة الأناضول)

دخلت تركيا طور إنتاج نماذج أوّلية لعربات عسكرية برية ذات التحكم عن بُعد، أي بدون سائق، في إطار تنويع المنتجات المحلية، لتلبية الاحتياجات العسكرية، وفق ما نقلت وكالة الأناضول الرسمية في 19 آذار/مارس الجاري.

وحسب معلومات جمعها مراسل الأناضول، فإن شركة “رئاسة الصناعات الدفاعية” التركية، المعروفة اختصارا باسم “إس إس بي” (تابعة لرئاسة الجمهورية)، تنفّذ عددا من المشاريع. 

وتهدف هذه المشاريع إلى زيادة المنتجات المحلية وأنواعها في مجال تصنيع عربات برية بدون سائق، بأحجام وأوزان مختلفة، وفقا للاحتياجات العسكرية. 

وفي إطار برنامج عمل الرئاسة التركية في 100 يوم، صنّفت “إس إس بي” العربات البرية بدون سائق، ضمن 3 فئات تشمل الخفيفة، والمتوسطة والثقيلة. إس إس بي” أوعزت للشركات الدفاعية إنتاج عربات برية خفيفة وفق جملة من الميزات، أبرزها، أن تكون قابلة للرمي، وقادرة على إجراء مهام الاسكتشاف والمراقبة في الطرقات الترابية، والحفر، والمغارات، وداخل الأبنية والغرف، كما أن وزنها أقل من كيلوغرام واحد، ويتم التحكم بها بجهاز عن بعد.
وفي ما يخصّ العربات البرية المتوسطة، طلبت رئاسة الصناعات الدفاعية أن تكون وفق الميزات التالية؛ القدرة على إجراء مهام الاسكتشاف والمراقبة وتحديد الألغام في الطرقات الترابية، والحفر، والمغارات، والمناطق السكنية، والمغلقة، وداخل الأبنية والغرف، وقابلة للرمي، وصعود الأدراج، فيما يقل وزنها عن 3 كيلوغرامات، وفق 3 أنماط قيادية، ذاتية، ونصف ذاتية، وعبر جهاز تحكم عن بعد. 

أما بخصوص العربات البرية الثقيلة، فطلبت أن تكون وفق المواصفات التالية، القدرة على إجراء مهام الاسكتشاف والمراقبة في الطرقات الترابية، والحفر، والمغارات، والقدرة على رسم الخرائط، ووزنها أقل من 6 كغ. 

كما يشترط أن تكون قادرة على حمل وحدات كيميائية وبيولوجية وإشعاعية ونووية، بنمطي قيادة، نصف ذاتي، وبواسطة جهاز تحكم عن بعد. 

ووقّعت كل من شركات “آلطناي”، و”إلكترولاند”، و”إسترون”، و”هويتيك”؛ على اتفاقية بخصوص المكتسبات التكنولوجية في إطار مشروع العربة المدرعة التكتيكية 2.

وأنتجت الشركات المذكورة، في شهرين، 16 نموذجا أوليا للعربات، وعرضتها على المسؤولين لتلقي آرائهم. 

وبخصوص النماذج، أنتجت شركتين 4 نماذج من المستوى الأول، و4 شركات 8 نماذج من المستوى الثاني، وشركتين 4 نماذج من المستوى الثالث. 

وسيتم عرضها على المستخدمين وإجراء الاختبارات عليها حتى شهر يوليو/ تموز القادم، قبيل اكتمال التحضيرات للبدء بإنتاجها التسلسلي. 

جدول تنفيذ المشروع

وفي سياق متصل، وفي إطار جدول تنفيذ المشروع، تم إجراء عرض للنماذج الأولية للعربات البرية بدون سائق القابلة للرمي من المستويين الأول والثاني. 

وتم تحديد شركة “أسيلسان” شريكا في المشروع، حيث قامت الأخيرة بالتنسيق مع رئاسة الصناعات الدفاعية بتجهيز أماكن خاصة لإجراء التجارب على العربات، من حيث امتلاكها للميزات المطلوبة وقدرتها على أداء مهامها في الأماكن 
المغلقة والمكشوفة، والأراضي الوعرة، وتجاوز الحواجز. 

وجرت الاختبارات الأولى، بمشاركة مسؤولين من قيادة القوات الخاصة التابعة لرئاسة الأركان، وقيادة القوات البرية، والمديرية العامة لقوى الأمن، ورئاسة القوات الخاصة التابعة للمديرية العامة للأمن، فضلا عن رئاسة الصناعات الدفاعية. 

وقامت الشركات، خلال عرض النماذج الأولية، بتقديم عروض وشروحات حول تفاصيل العربات والمرحلة التي تم التوصل إليها من الناحية التقنية، ومن ثم بدأت بعرض النماذج الأولية أمام المسؤولين في مسارات الاختبارات. 

فيما قيّم المسؤولون خلال العروض، أداء العربات، وأدلوا بآرائهم إزاء تحسين بعض مزاياها، بانتظار قيام الشركات بإجراء تعديلات على النماذج حسب تلك الآراء، لغاية تنظيم العرض التالي المزمع في شهر أبريل/ نيسان القادم.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.