تعرف إلى أول مدرعة قتالية دخلت الخدمة العسكرية بوزارة الحرس الوطني السعودي

مدرعة طويق
مدرعة طويق في معرض Idex 2017 (الأمن والدفاع العربي)

عدد المشاهدات: 1119

نشر الحساب الرسمي لوزارة الحرس الوطني السعودي صورة لأول مدرعة تدخل الخدمة العسكرية بالوزارة. وقالت الوزارة عبر حسابها بموقع “تويتر” إن المدرعة دخلت الخدمة العسكرية عام 1975.

وحاليا، يمتلك الجيش السعودي عتادا عسكريا يجعله من بين أقوى جيوش العالم، وتحتل السعودية مرتبة متقدمة بين أكثر الدول إنفاقا على قواتها المسلحة بميزانية دفاع تتجاوز 56 مليار دولار.

ووفقا لإحصائيات موقع “غلوبال فير بور” الأميركي لعام 2019، يحتل الجيش السعودي المرتبة رقم 26 بين أقوى 136 دولة حول العالم


وتجدر الإشارة إلى أن المملكة العربية السعودية بدأت بإنتاج المدرعات محلياً منذ سنوات في المؤسسة العامة للصناعات العسكرية.

ويقوم مصنع المدرعات والمعدات الثقيلة السعودي بإنتاج آليات ومدرعات توازي بجودتها الآليات العالمية لا بل وتتفوق عليها. وهذا ليس كلاما فقط، بل أثبتت آليات هذا المصنع مثل الشبل 2 تفوقها على آليات من إنتاج شركات عالمية في إختبارات التجارب وعلى أرض المعركة في اليمن. وفي حديث خاص للأمن والدفاع العربي مع مساعد مدير عام المصنع لشؤون تطوير الأعمال، سعيد البلوي، حصلت الأمن والدفاع العربي على أحدث مشاريع المصنع وكيف تتميز منتجاته عن مثيلاتها. فالسعودية علامة فارقة ليس فقط في إحتلالها المركز الثالث من الإنفاق العسكري العالمي، بل إيضا من خلال إرساء رؤية السعودية 2030 التي ستسمح بتركيز هذا الإنفاق على الصناعات العسكرية المحلية ودعمها.

وحصريا علمت الأمن والدفاع العربي أن مصنع المدرعات والمعدات الثقيلة يقوم بإنتاج آلية جديدة هي 100% من إنتاج المصنع. وهذه الآلية التي لم يتم الإعلان عنها بعد تمتلك مميزات ضخمة. فهي تتمتع بالمستوى السابع للحماية B7 . وهي صغيرة الحجم وقد تستبدل كل الآليات التي سبقتها بسبب تفوقها. أما ما كان يستخدم قبلها فهي آليات الهامر التي من المتوقع أن تخرج من الخدمة. ومن المتوقع أن تنفع جميع القطاعات من بينها وزارة الدفاع والحرس الوطني والحرس الملكي ووزارة الداخلية. وتوقع البلوي أنها ستثبت تفوقها في المهمات العملية، كما يمكن تزويدها الأنظمة المدرعة وحتى بالصواريخ.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.