جنرال أميركي: أنشطة بيونغ يانغ “لا تتماشى مع نزع الأسلحة النووية”

كوريا الشمالبة
صورة التقطتها وكالة كوريا الشمالية الرسمية للأنباء (KCNA) في الرابع من تموز/يوليو 2017 يظهر فيها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وهو يشرف على اختبار إطلاق الصاروخ البالستي العابر للقارات Hwasong-14 في مكان مجهول (AFP)

أعلن روبرت أبرامز قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية في 27 آذار/مارس الجاري في واشنطن أن الأنشطة العسكرية لكوريا الشمالية “لا تتماشى مع نزع الأسلحة النووية” كما تطالب الولايات المتحدة لرفع العقوبات عن بيونغ يانغ، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال أمام لجنة من الكونغرس الأميركي “رغم خفض التوتر على طول المنطقة المنزوعة السلاح (بين الكوريتين) ووقف الاستفزازات الاستراتيجية والتصريحات العلنية عن النية في نزع الاسلحة النووية لم يسجل أي تغيير في القدرات العسكرية لكوريا الشمالية”.

وأضاف “لا تزال هذه القدرات تطرح تهديدا على الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وحلفائنا في المنطقة”. وتابع “لهذا السبب أعتقد أنه من الضروري الحفاظ على قوة منتشرة ومستعدة لردع بيونغ يانغ من أي عمل عدواني”.

وردا على سؤال حول الأدلة على الأنشطة التي تتحدث عنها وسائل الاعلام التي تثير مخاوف من تحضيرات محتملة لاطلاق صواريخ رفض الجنرال الأميركي الدخول في تفاصيل ملاحظات الولايات المتحدة.

وقال “الأنشطة التي سجلناها لا تتماشى مع نزع للأسلحة النووية”.

وكان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون تعهد بالعمل لصالح “نزع تام للأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية” في ختام قمته التاريخية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في حزيران/يونيو الماضي في سنغافورة.

لكن مذاك لم تسمح المفاوضات لتطبيق هذه التعهدات باحراز تقدم ملموس وباء اللقاء الثاني بين الرجلين في شباط/فبراير في فيتنام بالفشل.

وترفض واشنطن نزعا “تدريجيا” للترسانة النووية الكورية الشمالية وتريد نزعا تاما وسريعا لرفع العقوبات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate