سياسي في حزب ميركل يشكك في قرار حظر تصدير أسلحة ألمانية للسعودية

يوروفايتر تايفون
مقاتلتا يوروفايتر تايفون تابعتان لسلاح الجو السعودي خلال عرض جوي ضمن حفل بمناسبة الذكرى ‏الخمسين لإنشاء أكاديمية الملك فيصل الجوية في قاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض في 25 يناير ‏‏2017 (‏AFP‏)‏

أعرب خبير الشؤون الاقتصادية في الحزب المسيحي الديمقراطي الألماني، يوآخيم بفايفر، عن تشككه في قرار حظر تصدير أسلحة ألمانية إلى السعودية، بحسب ما نقل موقع دي دبليو الإخباري.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في 25 آذار/مارس الحالي إنه من الخطأ اتخاذ قرار منفرد آخر على المستوى القومي بوقف تصدير أسلحة للسعودية، مطالباً الحكومة الألمانية بتنسيق سياسة مشتركة في هذا الأمر مع شركائها في الاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى أن الائتلاف الحاكم في ألمانيا يضم التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي. وكانت الحكومة الألمانية قررت مؤخرا تمديد الحظر الذي فرضته على تصدير أسلحة إلى السعودية لمدة ثلاثة أسابيع أخرى حتى نهاية آذار/مارس الجاري. وكان من المقرر في الأساس أن تنتهي مهلة الحظر في التاسع من هذا الشهر.

وهناك انتقادات حادة لهذا القرار في باريس ولندن، حيث يضر القرار بصفقات أسلحة من انتاج مشترك. وعن ذلك قال بفايفر: “القرارات بشأن قضايا الأمن والتسليح التي تخص أيضا شركاءنا الأوروبيين يتعين تنسيقها معهم”، مؤكدا ضرورة الاتفاق على سياسة مشتركة لضبط صادرات السلاح على نحو “يدعم التعاون بدلا من عرقلتها”.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا مكونا من عدة دول لمقاتلة المتمردين الحوثيين الشيعة في اليمن. وتصف الأمم المتحدة النزاع في اليمن بأنه أسوأ كارثة إنسانية في العالم حاليا. وهناك اختلاف داخل الائتلاف الحاكم في ألمانيا حول ما إذا كان يتعين وضع قواعد جديدة لتصدير الأسلحة.

وقال بفايفر: “بدلاً من اجتناب السعودية الآن، أطالب باستغلال الوضع الراهن في توسيع النفوذ الغربي في الشرق الأوسط والسعودية”، موضحا أن هناك دولا أخرى مثل روسيا يمكنها ملء هذا الفراغ.

وكانت زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أندريا نالس، طالبات مؤخراً بتمديد حظر تصدير الأسلحة الألمانية للسعودية لمدة ستة أشهر أخرى.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.