كيف علّق حزب العدالة والتنمية التركي على التحفظات الغربية لشراء تركيا منظومة أس-400 الروسية؟

منظومة أس-400
أنظمة أس-400 الروسية في الساحة الحمراء (Red Square) خلال العرض العسكري ليوم النصر في موسكو في 9 أيار/مايو 2016 (AFP)

قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي، عمر جليك، إن التحفظات الغربية على شراء تركيا منظومة “إس 400” الروسية للدفاع الجوي، تنم عن “ازدواجية في المعايير”، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي يوم 11 آذار/مارس الجاري بمقر الحزب في أنقرة، حيث تطرق إلى التحفظات ولا سيما الأميركية على تزود تركيا بمنظومة دفاع جوي روسية.

ولفت جليك إلى أن العرض الروسي بشأن منظومة “إس 400” الدفاعية كان بمستوى يلبي تطلعات تركيا ولذا أقدمت على ابرام الصفقة. وأردف أن الذين يعارضون شراء تركيا منظومة (إس 400) يتبعون سياسة “ازداوجية المعايير”، سيما أنهم لا يحركون ساكنا حيال امتلاك اليونان المنضوية في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، لمنظومات دفاع جوي روسية.

ومؤخراً، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنّ شراء بلاده منظومة إس-400 الصاروخية من روسيا “لا علاقة له من قريب أو بعيد بأمن الولايات المتحدة، أو حلف الناتو أو صفقة مقاتلات إف-35”.

وشدد أردوغان أن “سبب شراء منظومة إس-400 واضح تمامًا، وكذلك الطريقة التي سنستخدمها بها”. وأضاف: “الأمر لا يتعلق بشرائنا المنظومة، بل بحرية تحركات تركيا في المنطقة، وعلى رأسها سوريا”، مؤكداً أن بلاده ستستكمل الصفقة مع موسكو “باتباع سبيل المنطق والمصالح المشتركة”.

يشار أن البنتاغون قال الأسبوع الماضي إنه في حال اشترت أنقرة منظومة “إس-400” الصاروخية من روسيا، فإنها لن تحصل على مقاتلات “إف-35” ومنظومة “باتريوت” الأمريكيتين.

بدوره قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن تلويح واشنطن بالامتناع عن تزويد بلاده بمقاتلات “إف 35” التي تشارك في تصنيعها، “يتنافى مع القانون والمنطق”، خصوصا في وقت يتلقى فيه الطيارون والتقنيون والضباط الأتراك تدريبات على تشغيلها في الولايات المتحدة. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate