كيف علّق حلف الأطلسي على “التعبئة العسكرية” الروسية في القرم؟

جندي روسي
جندي روسي يتفقّد نظام قتال ذاتي محلي الصنع (روسيا اليوم)

دان حلف شمال الأطلسي في 18 آذار/مارس الحالي ما وصفه بـ”التعبئة العسكرية الروسية الواسعة والمستمرة” في منطقة القرم في الذكرى الخامسة لضم موسكو لشبه الجزيرة الأوكرانية، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وفي حين تحتفل روسيا بما تصفه ب”اعادة التوحيد”، انتقد الحلف موسكو بسبب خططها زيادة الحضور العسكري في البحر الأسود. 

وأدى ضم روسيا للقرم في آذار/مارس 2014 ودور روسيا في النزاع في اوكرانيا إلى تدهور العلاقات بين الحلف وموسكو إلى أدنى مستويات منذ انتهاء الحرب الباردة.

وقال الحلف إن الأمور “لن تعود الى علاقاتها المعتادة” مع موسكو إلا بعد احداث “تغيير واضح وبناء في تصرفات روسيا”.

وذكر الحلف في بيان “ندين التعبئة العسكرية الروسيى المستمرة والواسعة في القرم، ونشعر بالقلق من جهود روسيا وخططها المعلنة لزيادة الحشد العسكري في منطقة البحر الأسود”. 

وأضاف أن الحلف لن يعترف مطلقا بضم روسيا لمنطقة القرم، داعيا موسكو إلى إعادة تلك المنطقة إلى اوكرانيا. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.