لهذا السبب اقتنت الولايات المتحدة طائرات ميغ-29 الروسية من 22 عاماً!

مقاتلة ميغ-29
ضابط يستعدّ لتشغيل طائرة مقاتلة من طراز "ميغ-29" تابعة لسلاح الجو الصربي في مطار باتاجنيكا العسكري بالقرب من العاصمة بلغراد، في 4 تشرين الأول/أكتوبر 2018 (AFP)

في عام 1997، حصلت وزارة الدفاع الأميركية على 21 مقاتلة من طراز ميغ- 29 من مولدوفا، والتي بقيت لديها بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية في 25 آذار/مارس الحالي.

وحينها، نقلت الطائرات الاعتراضية السوفيتية على متن طائرة نقل عسكرية من طرازC-17، إلى قاعدة دايتون في أوهايو. في المقابل، حصلت مولدوفا على 40 مليون دولار من المساعدات الإنسانية من البنتاغون، بالإضافة إلى شاحنات الجيش وغيرها من المعدات.

وكتب موقع War is Boring: “لا تستطيع مولدوفا الحفاظ على أسطول جوي عسكري، والأسوأ من ذلك، كانت في حالة ركود عميق. كانت الولايات المتحدة تخشى أن تبيع مولدوفا طائرة ميغ -29 لإيران، والتي يمكن أن تستخدمها لتعزيز قواتها الجوية”.

وفقًا لمجلة Air & Space، تم توزيع طائرات ميغ-29 الأميركية على أسراب الاختبار ومراكز الاستطلاع والمراكز الخاصة التابعة لسلاح الجو الأمريكي، حيث أجريت دراسة مفصلة لهذه الطائرات.

وقيّم الأميركيون قابلية المناورة للطائرة ميغ 29 وترسانتها الصاروخية الفتاكة، لكنهم اشتكوا من المعدات القديمة التي عفا عليها الزمن، والتي بسببها كان على الطيارين “استخدام خرائط ورقية لتحديد مواقعهم”. أقرت الولايات المتحدة أن هذه الطائرة هي مثال رائع للهندسة، ولكن في الوقت نفسه لوحظ أنه بدون التحديث لا تكون مناسبة لشن حرب جوية في القرن الحادي والعشرين.

كما تم اختبار ثلاثة من مقاتلات ميغ- 29 ، تم الحصول عليها من إحدى دول أوروبا الشرقية، من قبل الطيارين الإسرائيليين. لقد تركوا انطباعًا جيدًا عليها. ووفقًا للإسرائيليين، من السهل السيطرة على المقاتلة السوفيتية، وتوصل طيار اختبار إلى أن قدرات الطائرة ميغ 29، أحيانًا تتجاوز قدرات الطائرة إف-15 وإف-16.

ليس من المستغرب أن تغتنم واشنطن الفرصة لاقتناء هذه المقاتلات، وبالتالي عدم السماح لطهران بتوسيع أسطولها الجوي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.