هذا ما وافقت عليه الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في ما يخصّ مناوراتهما العسكرية المشتركة الواسعة النطاق

تمرين RIMPAC
صورة تابعة للبحرية الأميركية اتّخذت في 9 يوليو 2014، ويظهر فيها القس جونج سوو بارك (إلى اليسار)، والعميد البحري كيم جونغ تاي يتوجهون يوم 7 يوليو 2014 إلى طاقم مدمرة البحرية الكورية الجنوبية سيوا ريو سيونغ-ريونج (DDG 993) بينما تغادر قاعدة بيرل هاربور-هيكام المشتركة إلى المحيط الهادي لتمرين "ريمباك 2014 (AFP)

أعلنت وزارة الدفاع الكوريّة الجنوبيّة في 3 آذار/مارس الحالي أنّ الولايات المتّحدة وكوريا الجنوبيّة ستوقفان مناوراتهما العسكريّة السنويّة المشتركة الواسعة النطاق التي تُثير بانتظام غضب كوريا الشماليّة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقالت الوزارة في بيان إنّ التمرينين اللذين يُطلق عليهما “كي ريسولف” و”وفول إيغل” سيُستعاض عنهما بمناورات محدودة النطاق وذلك “بهدف الحفاظ على استعداد عسكري قوي” للقوّات المتمركزة في كوريا الجنوبيّة.

واتُخذ هذا القرار خلال اتّصال هاتفي بين وزيري الدفاع الكوري الجنوبي والأميركي، جيونغ كيونغ-دو وباتريك شاناهان، بعد ثلاثة أيام من قمّة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون في هانوي لم تُسفر عن أيّ اتّفاق. غير أنّ كلا الزعيمين راغب في إبقاء باب الحوار بينهما مفتوحًا.

وتُثير مناورات “فول إيغل” العسكريّة الميدانيّة المشتركة التي تُنظّم عادةً في الربيع، غضب بيونغ يانغ التي ترى فيها تهديدًا لها. وما زال الشمال من الناحية التقنيّة في حالة حرب مع الجنوب. 

وفي السابق، كان مئتا ألف جنديّ من كوريا الجنوبيّة وزهاء 30 ألف جنديّ أميركي يشاركون في مناورات “فول إيغل” و”كي ريسولف” العسكريّة المشتركة.

وتُعتبر مناورات “كي ريسولف” التي عادةً ما كانت تُجرى في آذار/مارس، تمرينًا على مستوى القيادة يتمّ بشكل أساسي عبر استخدام محاكاة حاسوبيّة على مدى عشرة أيام.

لكن منذ أوّل قمّة بين ترامب وكيم في سنغافورة في حزيران/يونيو المنصرم، قلّصت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أو ألغتا تدريبات عسكريّة مشتركة عدّة، ولم تعد القاذفات الأميركيّة تحلّق فوق كوريا الجنوبيّة.

واشتكى الرئيس الأميركي مرارًا من كلفة هذه التدريبات، غير أنّه استبعد في الوقت نفسه إمكانيّة سحب حوالي 28500 جندي أميركي تمّ نشرهم في كوريا الجنوبيّة لحمايتها من جارتها الشماليّة. 

وقال البروفيسور يانغ مو-جين من جامعة الدراسات الكورية الشمالية في سيول إنّ “عدم تقليص المناورات أو عدم تعليقها في هذه المرحلة قد يعني أنّ أيًا من الدول المعنيّة ليس جادّاً” في رغبته بالتوصل إلى اتفاق في شأن نزع السلاح النووي لكوريا الشماليّة.

ويعتقد معظم المحللين أنّ إلغاء المناورات السنوية الكبرى لن يكون له تأثير عسكري كبير.

وقال أهن تشان-إيل تشان رئيس المعهد العالمي لدراسات كوريا الشمالية في سيول لوكالة فرانس برس إنّ “تعليق أو حصر المناورات بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية قد يضرّ بقدرات الاستعداد لدى الجيشين، لكنّني لا أعتقد أنّ هذا سيشكّل تهديدًا خطيرًا لأمن كوريا الجنوبيّة”. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate