واشنطن تكرر تنديدها بإرسال موسكو عسكريين إلى فنزويلا

محللون عسكريون
محللون عسكريون يمرّون أمام صاروخ بالستي عابر للقارات (ICBM) طراز "توبول" في ميدان العرض في متنزه كوبينكا باتريوت خارج موسكو في 22 آب/أغسطس 2017 خلال اليوم الأول للمنتدى العسكري العسكري الدولي -2017 (AFP)

نددت الولايات المتحدة في 29 آذار/مارس مرةً جديدةً بوصول عسكريين روس إلى فنزويلا، مؤكدةً من جديد عزمها الدفاع عن مصالحها ومصالح “شركائها” في المنطقة، وفق ما أعلنت وكالة فرانس برس.

وارتفعت حدة التوتر منذ أيام بين واشنطن، التي تعترف بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيساً بالوكالة لفنزويلا وتطالب برحيل نيكولاس مادورو، وموسكو التي تتهم الولايات المتحدة بالتخطيط لـ”انقلاب” في هذا البلد الذي يحتوي على احتياطات نفطية هائلة. 

وطالبت روسيا الخميس الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي طلب من روسيا مغادرة فنزويلا، بـ”احترامها” وعدم التدخل بعلاقاتها مع كاراكاس. 

وأكد مستشار ترامب للأمن القومي جون بولتون أن “الحكومة (الأميركية) تدين بشدة استخدام نيكولاس مادورو لعسكريين أجانب من أجل محاولة البقاء في السلطة، خصوصاً استقدام عسكريين روس وعتاد روسي إلى فنزويلا”. 

وأضاف “نحذر بشدة اللاعبين الخارجيين من نشر عناصر عسكريين في فنزويلا(…) بنية الاعداد لعمليات عسكرية أو توسعتها”، موضحاً أن “التصرفات الاستفزازية” من هذا النوع ستعتبر بمثابة “تهديد مباشر لسلام وأمن المنطقة”. 

وتصاعد التوتر بين موسكو وواشنطن نهاية الأسبوع الماضي عندما حطت طائرتان عسكريتان روسيتان من طراز “أن-124″ و”إل-62” في كراكاس، وعلى متنهما 99 عسكرياً و35 طنا من العتاد، بقيادة قائد القوات البرية الروسية الجنرال فاسيلي تونكوشكوروف. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.