وزير الخارجية الفرنسي يؤكد ضرورة التنسيق مع ألمانيا بشأن تصدير الأسلحة

القوات الفرنسية
عربة مدرعة خفيفة (VBL) تابعة للجيش الفرنسي خلال تمرين في موقع تدريب المنطقة الحضرية للجيش (CENZUB) في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 في شمال فرنسا (AFP)

عدد المشاهدات: 362

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في 29 آذار/مارس الجاري في نيويورك أن على فرنسا وألمانيا تطبيق “سياسة مشتركة في مجال تصدير الأسلحة” رداً على تمديد برلين لستة أشهر قرار تجميد صفقة بيع سلاح إلى السعودية، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

ولهذا القرار عواقب على صادرات الأسلحة الفرنسية لأنها تضم مكونات ألمانية، وهذا ينطبق على أسلحة تساهم أحيانا في صناعتها بريطانيا أيضا.

وقال لودريان للصحافيين “أبلغنا ألمانيا أن علينا التحرك معا لوضع سياسة مشتركة في مجال تصدير الأسلحة. هذا منصوص عليه في معاهدة إيكس لا شابيل” الموقعة في كانون الثاني/يناير.

وأضاف “نعمل معا حاليا للتوصل إلى موقف مشترك يكون ملزما وسهل التطبيق للمستقبل. في الأثناء صدر قرار عن السلطات الألمانية تمديد لحظر تصدير الأسلحة إلى السعودية ستة أشهر. انها مسؤوليتهم لكننا نعمل في الوقت نفسه لإيجاد ترتيبات مشتركة بين ألمانيا وفرنسا”.

ويسمم هذا الملف العلاقات الفرنسية-الألمانية ويناقض السياسة الأوروبية الدفاعية في الوقت الذي يزور وزيرا خارجية البلدين نيويورك بنية التأكيد في مجلس الأمن على التوافق الفرنسي-الألماني.

ولودريان الرئيس الحالي لمجلس الأمن حتى نهاية آذار/مارس على ان يخلفه نظيره الألماني هيكو ماس الذي ستتولى بلاده الرئاسة في نيسان/أبريل.

وقرار ألمانيا تجميد صادراتها من الأسلحة للسعودية مرتبط بالحرب التي يشنها هذا البلد في اليمن وأوقعت أكثر من 10 آلاف قتيل منذ 2015. ويدور النزاع بين القوات الحكومية المدعومة من السعودية والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.

  من هي الدول الأوروبية التي تدرس عملية وقف بيع الأسلحة إلى السعودية؟

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.