وسط التوتر الأميركي-التركي.. هل تفعلها أنقرة وتشتري مقاتلة سو-57 الروسية؟

مقاتلة سو-57
صورة صادرة عن شركة الطيران الروسية "سوخوي" في 29 كانون الثاني/يناير 2010 تُظهر مقاتلة الجيل الخامس "سو-57"، والمعروفة حالياً باسم "باك-فا"، وهي تقوم برحلتها الميدانية الأول في كومسومولسك-نا-أموري (AFP)

عاد الحديث ليتردد من جديد حول شراء تركيا لمقاتلة الجيل الخامس الروسية “سو-57″، في ظل التصعيد الأخير من جانب إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وتلويحها بحرمان أنقرة من المقاتلة أف 35، إذا أصرت تركيا على المضي قدما في شراء منظومة دفاع روسية، وفق ما نقل موقع ترك برس الإخباري في 8 آذار/مارس الحالي.

ورد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على تهديدات الخارجية الأميركية، بتاكيده إصرار بلاده على إتمام صفقة شراء صواريخ “أس 400” الروسية، ورجح إمكانية عقد المزيد من صفقات التسلح مع روسيا، ضاربا عرض الحائط بالضغوط الأميركية على بلاده للحيلولة دون إتمام تلك الصفقة.

وفي ذروة توتر العلاقات الأمريكية التركية العام الماضي على خلفية اعتقال القس الأميركي أندرو برونسون، هدد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، باستبدال الطائرات الأميركية بأخرى لم يسمها، وإن كان من اليسير تصور مصدرها. وأكد أوغلو أن بلاده ستلبي احتياجاتها من مكان آخر، إذا لم تسمح الولايات المتحدة لها بشراء طائرات إف-35.

وقبل التوقيع النهائي على صفقة صواريخ إس 400 ألمح مستشار وزارة الدفاع التركية للصناعات العسكرية، إسماعيل دمير، إلى أن المفاوضات التي تجريها بلاده مع روسيا قد تشمل شراء تركيا مقاتلات روسية من نوع سوخوي 57، مشيرا إلى أن المفاوضات لا تقتصر فقط على منظومة S-400، بل تشمل أسلحة أخرى.

ولعل ما يدفع القيادة التركية إلى شراء المقاتلة الروسية، حديث الخبراء عن وجود تيار وسط المؤسسة العسكرية التركية يحبذ الحصول على أسلحة متطورة من روسيا بدل نسخ غير متقدمة من السلاح الأميركي، لا سيما أن إسرائيل تضغط على وزارة الدفاع الأميركية لكي لا تبيع لتركيا نسخاً متقدمة من إف 35 حتى تبقى إسرائيل صاحبة السلاح الجوي الأكثر تطورا في الشرق الأوسط.

ومما يشجع تركيا على شراء المقاتلة الروسية أنها تتفوق على نظيرتها الأميركية من حيث السعر، رغم تشابه بعض المواصفات والمؤشرات، مثل القدرة على المناورة، ولكن في بعض المؤشرات الأخرى تتفوق المقاتلة الروسية على نظيرتها الأمريكية.

وعلاوة على ذلك تتمتع المقاتلة الروسية بمميزات تفتقر إليها نظيرتها الأمريكية، حيث تتميز بأنها تملك أسلحة أكثر (8 صواريخ بدلا من 4)، كما أنها أسرع، إذ تبلغ سرعتها 2560 كم/الساعة مقابل 1930 كم/الساعة لدى الأمريكية.

وتتصف سو-57 بالبساطة في الاستعمال وامتلاكها قدرات على الطيران تثير الإعجاب. وهنا يكمن الفرق الكبير بينها وبين “إف-35” المعقدة.

أما المزايا الرئيسية للطائرة الأميركية فهي أن المدى القتالي أكبر والرادار أكثر قوة والقدرة الأكبر على التخفي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate