أبرز التطورات والعروض في صفوف القوات الجوية المصرية

أف-16 مصرية
صورة مأخوذة من شريط فيديو نشرته وزارة الدفاع المصرية في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2017، تُظهر طائرة مقاتلة من طراز أف-16 تابعة للقوات الجوية المصرية، فيها طيار يقدّم إيماءة مرفوعة أثناء هبوطها على مدرج (AFP)

عدد المشاهدات: 3156

محمد الكناني – بوابة الدفاع المصرية

تطويرات مُنتظرة لمقاتلات أف-16:

تقول مجلة “Air Forces” في عددها الصادر لشهر شباط/فبراير 2019، أن مقاتلات أف-16 العاملة لدى القوات الجوية المصرية لم تحصل على أنظمتها التسليحية كاملة (كصواريخ AIM-120 AMRAAM للقتال الجوي خلف مدى الرؤية) لأن مصر -بحسب تصريحات أحد مسؤولي شركة لوكهيد مارتن- لم توقع على الاتفاقية التي تسمح لها بالحصول على تلك المنظومات. ولكن بعد التوقيع على اتفاقية ” الاتصالات، العمل البيني، ومذكرة الأمن CISMOA ” فإن الأمور يُمكن أن تختلف.

ولكن، وعلى الرغم من ذلك، فإن مصر حتى الآن رافضة للامتثال، وذلك لعدم رغبتها في السماح لموظفي الولايات المتحدة بالوصول لمرافقها واتصالاتها (الاتفاقية غير سارية).

شركة لوكهيد مارتن قالت أنها قدمت عرضاً لتطوير مايقرب من 30 مقاتلة مصرية طراز F-16 Block 15 برادار AN/APG-68(V)9 ( الخاصة بالنسخة Block 52 ). والذي سيسمح لكل النسخ العاملة لدى سلاح الطيران المصري بالتسلح بصواريخ القتال الجوي خلف مدى الرؤية AIM-120 AMRAAM وصواريخ الاشتباك الجوي الحرارية المُوجهة بالخوذة AIM-9X Sidewinder، وذخائر الهجوم المباشر المُشرتك JDAM الموجهة بمنظومات الملاحة بالقمر الصناعي GPS. مما سيعمل على تعظيم القوة النيرانية لتلك المقاتلات. وسيكون من الجيد متابعة تطور العلاقات المصرية-الأمريكية خلال الأشهر القادمة.

* تعقيب : في الغالب، سيكون ذلك العرض هو الأكثر منطقية، وذلك لعدم رغبة مصر في الامتثال لكافة شروط الاتفاقية الأمريكية -وهو أمر منطقي بالنظر للسياسة المصرية المستقلة في تدبير منظومات التسلح- وبالتالي، فمن غير المُستغرب أن العرض لم يتضمن رادار مصفوفة المسح الألكتروني النشط AESA طراز ” AN/APG-83 SABR “، وبالتأكيد لن يتضمن كافة حزم التسليح المحظورة، ولكن على الجانب الآخر، فإنه سيُعزز اسطول الصقر المقاتل المصري بمنظومات تسليحية لم تكن متاحة في السابق وقدرات قتالية نوعية، واستمرارية عملياتية لسنوات عديدة .

  لوكهيد مارتن تتطلّع للمساهمة في توطين صناعات الدفاع في السعودية

عروض مختلفة لطائرات التدريب المتقدم :

وفي نفس العدد سالف الذكر، قالت المجلة أن شركات صناعات الطيران الأجنبية قدمت عروضاً عدة للقوات الجوية المصرية، لاستبدال أسطولها المتقادم من طائرات التدريب المُتقدم بطرازات حديثة. وتضمنت تلك العروض : طائرة التدريب المتقدم والقتال الخفيف الكورية الجنوبية ” T-50 Golden Eagle “، والإيطالية ” Aermacchi M-346 “، والروسية ” Yak-130 “.

من المؤكد أنه لن يطول الاعتماد على طائرات الألفاجيت في مجال التدريب المتقدم والدعم والقتال الخفيف، نظراً لتقادمها واعتمادها على تقنيات تعود لفترة الثمانينيات، وكذلك عدم منطقية الاعتماد على طائرات التدريب المتوسط K-8E لإعداد وتجهيز الطيارين لقيادة المقاتلات الحديثة من الأجيال المتطورة، ولهذا سيتوجب على القوات الجوية خلال السنوات القليلة القادمة، تدبير طائرات تدريب متقدم جديدة (وكذلك طائرات تدريب أساسي جديدة) لتحديث وتطوير منظومة التدريب والإعداد والتجهيز للطيارين وطلبة الكلية الجوية.

اهتمام بالصواريخ الصينية الجوالة المُطلقة جواً:

في العدد الصادر لشهر إبريل 2019، قالت مجلة ” Air Forces ” أن القوات الجوية المصرية والسعودية مهتمتان بالصاروخ الصيني الجوال المُضاد للأهداف البحرية والأرضية، المُطلق جواً ذات السرعة الفوق صوتية ” CM-400AKG ” والبالغ مداه 240 كم، والقادر على حمل رأس حربي مُتشظي زنة 150 كج أو رأس حربي خارق زنة 200 كج.

من غير المُستغرب أن تبدي القوات الجوية المصرية اهتماماً بهذا الصاروخ، نظراً لسرعته الهائلة ( 4 ماخ تقريباً ) وإمكانية دمجه على المقاتلات الروسية بخلاف المقاتلات الصينية نفسها بالطبع.

1 Comment on أبرز التطورات والعروض في صفوف القوات الجوية المصرية

  1. اعتقد الافضل مصر الحصول على اعداد كبيرة مع تصنيع مشترك ميج 35 وعددمناسب من سوخوى35 والرفال

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.