أميركا وكوريا الجنوبية يواصلان الإتصالات مع كوريا الشمالية حول نزع السلاح النووي

صاروخ كوري شمالي
صورة وزعتها حكومة كوريا الشمالية في 14 أيار/مايو الماضي تُظهر صاروخ "هواسونغ -12"، وهو نوع جديد من الصواريخ البالستية، في مكان لم يكشف عنه في كوريا الشمالية (AP)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في الأول من نيسان/أبريل الجاري أن وزير خارجيتها مايك بومبيو ونظيره الكوري الجنوبي كانغ كيونغ هوا، ناقشا في الاجتماع الذي جرى بينهما نهاية الأسبوع الماضي في واشنطن، اتصالات كل منهما مع كوريا الشمالية، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية.

وقالت الخارجية في بيان: إن “الوزيران ناقشا الجهود المنسقة لتحقيق نزع سلاح نووي شامل ونهائي قابل للتنفيذ لكوريا الشمالية، وأعلما بعضهم البعض عن اتصالات بلديهما [الولايات المتحدة و كوريا الجنوبية] مع كوريا الشمالية”.

هذا وانتهت القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، التي عقدت في هانوي في 27-28 شباط/فبراير الماضي، دون توقيع وثيقة مشتركة.

وكان من المتوقع أن يتم التوقيع خلال القمة الأخيرة، على اتفاقيات تهدف إلى نزع السلاح النووي وتعزيز السلام الإقليمي وتحسين العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ، إلا أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أشار إلى أن الطرفين فضلا تأجيل ذلك.

وأعلن ترامب، في الأول من آذار/مارس الجاري، أن السبب الحقيقي وراء عدم التوصل للاتفاق باجتماع القمة، بين واشنطن وبيونغ يانغ يعود لإصراره على نزع السلاح النووي بالكامل مقابل إلغاء العقوبات، في حين يصر زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، على نزع السلاح النووي من بعض المواقع فقط، مقابل إلغاء جزئي للعقوبات المفروضة على بلاده.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate