أنقرة تؤكد أنها تتفهم “مخاوف” الحلف الأطلسي إزاء شرائها صواريخ روسية

منظومة أس-400
أنظمة أس-400 الروسية في الساحة الحمراء (Red Square) خلال العرض العسكري ليوم النصر في موسكو في 9 أيار/مايو 2016 (رويترز)

أكدت تركيا في 19 نيسان/أبريل الجاري أنها تعي مخاوف حلفائها في حلف شمال الأطلسي (ناتو) بشأن شرائها منظومة دفاعية روسيا، ما أدى إلى توتر كبير في العلاقات بين أنقرة وواشنطن، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو في مؤتمر صحافي في أنقرة “لا بد أن نأخذ في الاعتبار مخاوف الحلف الأطلسي. القول إن تركيا لا تأخذ ذلك في الاعتبار خطأ”.

وكان يتحدث عن شراء أنقرة منظومة “اس-400” الدفاعية الجوية الروسية التي يفترض تسليمها لتركيا هذا الصيف على الرغم من المعارضة الشديدة للولايات المتحدة.

ودعت واشنطن تركيا إلى الاختيار بين المنظومة الروسية والمقاتلات الأميركية من طراز “اف-35” التي تريد أنقرة الحصول على مئة منها.

وعلقت الولايات المتحدة في بداية نيسان/أبريل تسليم المعدات الأرضية المتصلة بتشغيل طائرات اف-35 المصممة للتواصل في الوقت الحقيقي مع الأنظمة العسكرية للناتو، بما في ذلك الصواريخ الدفاعية.

وتبدي الولايات المتحدة قلقاً من أن تُستخدم تكنولوجيا اس-400 لجمع البيانات التكنولوجية عن الطائرات العسكرية التابعة لحلف الناتو.

وقال تشاوش أوغلو “لا نسلم بالادعاءات بأن بطاريات اس-400 يمكن أن تخترق أنظمة أف-35 إذا نشرت في تركيا”، مذكرا بأن أنقرة اقترحت تشكيل مجموعة عمل لدراسة مخاوف واشنطن.

وأضاف “لم نتلق أي رد بعد من قبل الولايات المتحدة لكن الناتو تلقى اقتراحنا بارتياح”.

وبينما تلوح بوادر عقوبات أميركية قد تكون مدمرة للاقتصاد التركي الضعيف، تسعى أنقرة إلى التوصل إلى حل لهذه المشكلة التي تسمم العلاقات مع واشنطن.

وزار وزير الدفاع خلوصي أكار، وابراهيم كالين الناطق باسم الرئيس رجب طيب اردوغان ووزير المالية براءة البيرق صهر اردوغان، واشنطن خلال الأسبوع الجاري.

وذكرت وسائل إعلام أن فرضيات عدة مطروحة حاليا بينها عدم تشغيل منظمة “اس-400” بعد تسليمها إلى تركيا أو نقلها إلى بلد ثالث.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.