السعودية تعيد دبابة أميركية قديمة إلى الحياة وتزوّدها بتقنيات متطوّرة

دبابة إم-60 الأميركية
دبابة إم-60 الأميركية (صورة أرشيفية)

كانت الدبابة الأميركية “إم 60″، أقوى آلة حرب برية يعتمد عليها الجيش الأميركي لقتال الجيش السوفييتي، عند ظهورها في ستينيات القرن الماضي.

ورغم مرور حوالي 60 عاما على ظهور تلك الدبابة، إلا أن الجيش الأميركي وضع خطة تطوير لتلك الدبابة القديمة تجعلها قادرة على مواجهة أحدث دبابات القتال المتطورة في العصر الحديث، بحسب مجلة “ناشيونال إنترست” الأميركية.

ففي بداية العام 2019، كشفت شركة “رايثيون” الأميركية عن خطة لتطوير الدبابة تشمل تزويدها بمحرك جديد، ونظام إطلاق نار متطور، ومدفع عيار 120 مم، وتحمل اسم “إم 60 سليب”.

ورغم أن الجيش الأميركي استبدل تلك الدبابة، بالدبابة “إم 1 إيه 1″، إلا أنه مازال يوجد من طرازاتها القديمة أكثر من 5 آلاف دبابة في 19 دولة حول العالم. وكان آخر ظهور للدبابة “إم 60 إس” مع الجيش الأميركي في حرب تحرير الكويت.

يوجد في مصر 1700 دبابة “إم 60 إس”، وتركيا 932، وتايوان 450 دبابة، والسعودية 450 دبابة، والمغرب 427 دبابة، وتايلاند 178 دبابة، والبحرين 180 دبابة.

وتشمل عمليات تطوير الدبابة مدفع متطور ونظام إطلاق نار يمكنها من ضرب أهداف معادية في وضع الحركة، واستبدال البرج ذو الحركة الهيدروليكية بنظام دوران إلكتروني يساهم في زيادة سرعة حركة البرج.

وتشمل عمليات التطوير إضافة محرك ديزل قوته 950 حصان، مقارنة بمحرك سابق قوته 750 حصان، وهو ما يسمح بزيادة سرعة الدبابة إلى حوالي 60 كيلومترا في الساعة.

وأورد موقع “ميليتري توداي” الأميركي مواصفات نسخة الدبابة قبل تطويرها، مشيرا إلى أنها دخلت الخدمة عام 1960، وأن وزنها 52.6 طن، وطولها بالمدفع 9.44 مترا، وعرضها 3.63 مترا، وارتفاعها 3.27 مترا.

وتمتلك النسخة القديمة من الدبابة مدفع رئيسي عيار 105 مم، ومدفع رشاش عيار 12.7 مم، وآخر عيار 7.62 مم، وتتراوح زاوية انحدار الدبابة بين (-10 إلى + 20 درجة). وتتكون ذخيرة الدبابة من 60 طلقة للمدفع الرئيسي و6 آلاف طلقة عيار 7.62 و9 آلآف طلقة عيار 12.7 مم.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.