الناتو ينهي مناورات عسكرية في البحر الأسود

مناورات للناتو في البحر الأسود (صورة أرشيفية)
مناورات للناتو في البحر الأسود (صورة أرشيفية)

أنجزت مجموعة سفن تابعة للناتو مناورات أطلقتها في الـ5 من نيسان/ أبريل بمشاركة 14 سفينة رومانية، و6 سفن من بلغاريا وكندا واليونان وهولندا وتركيا، في 13 نيسان/ أبريل.

وبمشاركة 2200 عسكري، تم تنفيذ مهام قتالية مشتركة في البحر الأسود، تخللتها تدريبات مشتركة مع سفن أوكرانية وجورجية.

ومن جهتها، تابعت روسيا سير هذه المناورات عن كثب، دون أن تسجل أجهزة رصدها أي انتهاك للمعايير الدولية المرعية في مياه البحر الأسود ومضائقه، أو اقتراب القوات المناورة من مياهها أو أجوائها.

وتجدر الإشارة إلى أن الناتو تقوم بمناورات دورية ومنها للرد على مناورات روسيا والصين. فقد قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في 2 تشرين الأول/أكتوبر من العام 2018 أن 45 ألف عسكري يشاركون في مناورات “ترايدنت جنكتشر 18″، مؤكداً ما قاله مسؤولون بأن تلك المناورات هي الأكبر التي يجريها حلف شمال الأطلسي منذ الحرب الباردة، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس.
وقال ستولتنبرغ إن هذه التدريبات تحاكي دفاع عدد من الدول الأعضاء عن نفسها في مواجهة عدو “افتراضي” ولكن الجنود والدبابات والسفن والطائرات في طريقها إلى النروج وشمال الأطلسي ومنطقة البلطيق قبالة روسيا.

وهذه أكبر عملية نقل من نوعها لعسكريين ومركبات الحلف منذ انهيار الاتحاد السوفياتي في 1991 على الأقل، إلا أنها أصغر من مناورات “فوستوك18” التي أجرتها روسيا والصين.

وقال ستولتنبرغ للصحافيين في أول يوم من اجتماع وزراء دفاع الحلف الذي يضم 29 عضوا ويستمر يومين في مقر الحلف الجديد في بروكسل “التدريبات دفاعية وشفافة”، مضيفاً أن “جميع الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بمن فيها روسيا تلقت دعوة لإرسال مراقبين”.

ويشارك في المناورات عناصر قوات مجهزين بـ150 طائرة و70 سفينة ونحو 10 آلاف مركبة برية من بريطانيا وأميركا الشمالية واوروبا القارية التي تشمل شمال أوروبا واسكندنافيا على الخاصرة الشمالية الشرقية لحلف شمال الأطلسي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.