الولايات المتحدة تنفي إجراء كوريا الشمالية تجربة على صاروخ باليستي

صورة وزعتها حكومة كوريا الشمالية في 14 أيار/مايو الماضي تُظهر صاروخ "هواسونغ -12"، وهو نوع جديد من الصواريخ البالستية، في مكان لم يكشف عنه في كوريا الشمالية (AP)
صورة وزعتها حكومة كوريا الشمالية في 14 أيار/مايو الماضي تُظهر صاروخ "هواسونغ -12"، وهو نوع جديد من الصواريخ البالستية، في مكان لم يكشف عنه في كوريا الشمالية (AP)

عدد المشاهدات: 185

أكد البنتاغون أن كوريا الشمالية أجرت في الساعات الماضية تجربة على سلاح عسكري لكنه نفى أن تكون هذه التجربة قد تناولت صاروخا باليستيا.

وقال وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان، في 18 نيسان/ أبريل “لقد حصلت تجربة”.

وأعلنت وسائل إعلام كورية شمالية أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أشرف على تجربة “سلاح تكتيكي موجه” مع “رأس حربي قوي”، من دون تحديد طبيعة السلاح.

وقال شاناهان للصحافيين قبل لقاء مع وزيرة الدفاع الألبانية أولتا جاتشكا “لا أريد الخوض في تفاصيل معلوماتنا الاستخبارية، لكن ما سأقوله هو أن التجربة لم تحصل على صاروخ باليستي”.

وأشار البنتاغون إلى أن هذه التجربة الكورية الشمالية لم تؤثر على عمليات الجيش الأميركي في المنطقة. ويأتي الإعلان الكوري الشمالي في وقت تزداد الشكوك بشأن مسار نزع أسلحة بيونغيانغ النووية.

فبعد الحماسة التي تجلت في قمة سنغافورة في يونيو 2018، أنهى الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون لقاءهما في فبراير في هانوي على خلاف، إذ إن كيم كان يطالب برفع للعقوبات بدرجة أكبر مما يتقبله الأميركيون في مقابل البدء بعملية لوقف التسلح النووي اعتبرتها واشنطن خجولة للغاية.

  أوروبا باتت في مرمى الصواريخ الكورية الشمالية

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.