بومبيو يدعو لضم الصين إلى معاهدة “ستارت” النووية المبرمة مع روسيا

صاروخ بالستي
الصاروخ البالستي الأميركي مينيتمان-3 الذي أطلقه الجيش الأميركي من قاعدة فاندنبرغ الجوية في ولاية كاليفورنيا لإصابة هدف محدد في المحيط الهادئ في 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 (شركة بوينغ)

عدد المشاهدات: 315

دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في 10 نيسان/أبريل الجاري لضمّ الصين إلى معاهدة ستارت الجديدة للحدّ من الرؤوس النووية الاستراتيجية، وذلك في وقت تستعد واشنطن لتمديد المعاهدة الموقعة مع روسيا، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وتنتهي معاهدة نيو ستارت، التي تحدّد سقفا لعدد الرؤوس النووية أدنى من السقف المحدّد إبان الحرب الباردة، في عام 2021 وسط تخوّف من استمرار التوتر القائم حاليا بين الولايات المتحدة وروسيا.

وقال بومبيو إن روسيا والولايات المتحدة أبدتا “التزاما كبيرا” باتفاقية نيو ستارت، خلافا لمعاهدة الحد من الصواريخ النووية المتوسطة المدى التي انسحبت منها الولايات المتحدة هذا العام متّهمة روسيا بعدم الالتزام بها.

ولدى سؤاله عن تمديد معاهدة “نيو ستارت” قال بومبيو أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب “كان واضحا جدا” بقوله “إذا كان التوصّل لاتفاق جيّد ومتين للحد من التسلّح ممكنا، يجب علينا أن نتوصّل لاتفاق كهذا”.

وقال بومبيو إنّ معاهدة ستارت الجديدة يجب أن تشمل الصين، لكنّه لم يعتبر ذلك شرطا.

وتابع وزير الخارجية الأميركي “علينا أن نضمن شمول الاتفاق جميع الفرقاء المعنيين”.

وأردف بومبيو “ربما سيتعذّر علينا ذلك. ربما سينتهي بنا المطاف بالعمل على ذلك مع الروس فقط”، موضحا أن القدرات النووية التي تشكل تهديدا للولايات المتحدة اختلفت حاليا.

وعندما سأله السناتور جيف ميركلي عمّا إذا كان يعني بذلك بكين، رد بومبيو إيجابا وقال إنّ الصين وسّعت نطاق برنامجها النووي.

ونفت روسيا انتهاك معاهدة الحدّ من الصواريخ النووية المتوسطة المدى، واعتبرت أنّ انسحاب الولايات المتحدة منها سيؤثر على تمديد معاهدة نيو ستارت.

وتشكّل إثارة بومبيو مسألة تمديد معاهدة نيو ستارت تغييرا في الموقف الأميركي المعلن في 2017 عندما ندد بها ترامب واصفا إياها بأنها “اتفاق من جانب واحد” تم التفاوض بشأنه في عهد سلفه باراك اوباما.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.