تركيا تعلّق آمالها على ترامب لتجنّب عقوبات أميركية بعد صفقة صواريخ أس-400

منظومة أس-400
صواريخ "أس-400" روسية في الساحة الحمراء خلال العرض العسكري ليوم النصر في موسكو في 9 مايو 2017 (AFP)

يبدو على نحو متزايد أن آمال تركيا في تجنب عقوبات أميركية بعد شراء نظام دفاع جوي صاروخي روسي معلقة على تدخل من دونالد ترامب، لكن الرئيس الأميركي ليست لديه فرصة تذكر للتصدي لمنتقدي أنقرة الكثيرين في واشنطن، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

ودار سجال استمر شهوراً بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي حول طلب تركيا شراء بطاريات الدفاع الصاروخي إس-400 التي تقول واشنطن إنها لا تتوافق مع الشبكة الدفاعية للحلف وإنها ستمثل خطرا على الطائرات الأمريكية المقاتلة أف-35 الشبح التي تعتزم تركيا شراءها أيضا.

وحذر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وعدد من الأعضاء البارزين في مجلس الشيوخ الأميركي تركيا من أنها ستواجه عقوبات بسبب شراء الصواريخ إس-400 بمقتضى قانون يفرض عقوبات على الدول التي تسعى لشراء معدات عسكرية من روسيا.

وتقول تركيا إنها باعتبارها عضوا في حلف شمال الأطلسي لا تمثل خطرا على الولايات المتحدة وإن العقوبات لا تنطبق عليها.

ويمكن أن يكون من شأن حل هذا النزاع إنهاء سنوات من العلاقات المتوترة بين الدولتين.

ولهذا أهمية أكبر بالنسبة لتركيا الغارقة في ركود اقتصادي بعد نزاع دبلوماسي آخر مع الولايات المتحدة العام الماضي أشعل أزمة عملة تردد صداها مجددا في الأسابيع الماضية بعد توتر جديد في علاقات البلدين.

وقبل شهرين من احتمال وصول الدفعة الأولى من الصواريخ إس-400 إلى تركيا زار فريق من الوزراء الأتراك واشنطن هذا الأسبوع لإجراء محادثات لتخفيف حدة الأزمة، وبلغت الزيارة ذروتها باجتماع غير متوقع مع الرئيس في البيت الأبيض.

وبحسب رويترز، قال مسؤول تركي كبير ”تتوافر لدينا مؤشرات على أن ترامب يضغط من أجل موقف أكثر إيجابية من موقف الكونجرس“. وأضاف ”ربما تكون هناك بالتأكيد بعض الخطوات التي ستتخذ لكن البحث عن أرضية مشتركة سيستمر“.

وقال باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي للصحفيين في 18 نيسان/أبريل الحالي بعد اجتماعه مع نظيره التركي ”نحن أقرب“ إلى قرار نهائي بشأن الصواريخ إس-400.

وخرجت تفاصيل قليلة من اجتماع البيت الأبيض لكن وسائل الإعلام التركية نقلت قول وزير الخزانة والمالية بيرات البيرق صهر الرئيس رجب طيب أردوغان إن لدى ترامب ”تفهما إيجابيا… فيما يتعلق باحتياجات تركيا للصواريخ إس-400“.

وقال وزراء ومسؤولون في الزيارة بينهم وزير الدفاع التركي والمتحدث باسم أردوغان ومستشار الأمن القومي إن الزيارة تعطي واشنطن فرصة لفهم وجهة نظر أنقرة بصورة أفضل.

واقترحت تركيا تشكيل مجموعة عمل مشتركة وتعتقد أن هذا يمكن أن يساعد في إقناع الولايات المتحدة بأن الصواريخ إس-400 لا تمثل خطرا مباشرا على الجيش الأميركي أو طائراته.

وقال المتحدث باسم أردوغان إبراهيم كالين إنه سمع تعهد ترامب خلال اتصال هاتفي مع الرئيس التركي قبل شهرين بأنه سيسعى للتوصل إلى حل للمشكلة. وصور مسؤولون آخرون الرئيس الأمريكي على أنه يبدي تعاطفا مع تركيا.

وقال مسؤول تركي كبير آخر لرويترز إن المحادثات ”كانت أكثر إيجابية من المتوقع“ وإن الأمريكيين أبدوا ”نبرة أهدأ“ من التي يستخدمونها في العلن.

ولم يضغط ترامب على تركيا في الأسابيع الأخيرة. وحتى إذا حصلت تركيا على دعمه فإن الوصول إلى أرضية مشتركة قد لا يكون سهلاً.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.