خلال أيدف 2019.. سعي تركي جاد للفوز بعقود تصدير جديدة

أيدف 2019
لقطة من إحدى معارض أيدف السابقة (صورة أرشيفية)

من المقرر أن يشهد معرض الصناعات الدفاعية الدولي (IDEF) الذي سيقام في مدينة إسطنبول في الفترة من 30 نيسان/أبريل إلى 3 أيار/مايو عرض كثير من الأنظمة الدفاعية التركية  الحديثة على المشترين الأجانب، وفق ما نقل موقع ترك برس الإخباري.

ونقل الموقع عن المسؤول التركي قوله: “إن الأنظمة التركية الحديثة ستهيمن على المعرض هذا العام، حيث يسعى منتجوها للفوز بعقود تصدير جديدة”.

وقال محلل دفاع تركي إن معرض هذا العام سوف يسلط الضوء على أنظمة الفضاء، بما في ذلك الطائرات بدون طيار والطائرة المقاتلة الجديدة وطائرة تدريب، بالإضافة إلى أنظمة بحرية ودبابات قتالية من الجيل الجديد.

ومن المتوقع أن يجذب المعرض هذا العام أكثر من 900 شركة محلية وأجنبية، كما وجه المسؤولون الأتراك الدعوة إلى 144 مندوبا أجنبيا رفيع المستوى من 144 دولة، من بينهم وزراء دفاع، ونواب، ورؤساء أركان، وقادة في الجيش، بالإضافة إلى أكثر من 400 وفد أجنبي.

وتستضيف وزارة الدفاع التركية هذه الفعالية كل عامين برعاية رئاسة الجمهورية التركية، وتحت إدارة مؤسسة القوات المسلحة التركية. وفي عام 2017 استضاف المعرض 133 وفدًا رسميًا من 67 دولة و820 شركة.

وستكون شركتا أسيلسان وروكستان التركيتان الخاضعتان لسيطرة الدولة من أبرز الشركات العارضة. وتنفذ الشركتان معا برنامجا طموحا لبناء أول نظام دفاع جوي طويل المدى مضاد للصواريخ في تركيا.

وخلال السنوات القليلة الماضية، سعت الصناعة المحلية في تركيا إلى تطوير العديد من أنظمة الطائرات بدون طيار المسلحة وغير المسلحة، فضلًا عن أول طائرة مقاتلة محلية في البلاد من الجيل الخامس “تي إف إكس” وطائرة تدريب متقدمة “هوركوش”، وأول دبابة محلية في تركيا “ألطاي”.

وفي الآونة الأخيرة، أعلنت الشركة التركية للصناعات الفضائية “تاي” وهي الشركة الرائدة في برنامجي “تي إف أكس” و”هوركوش” أنها ستستثمر 181 مليون دولار في مصنع جديد يعد رابع أكبر منشأة من نوعها في العالم، في مدنية كهرمانكازان بالقرب من أنقرة.

وقالت الشركة إنها تهدف إلى تلبية 2 في المئة من الهياكل الجوية الكلية الشاملة في العالم بعد تشغيل المصنع الجديد بالكامل.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.