ستولتنبرغ في الذكرى السبعين للحلف الأطلسي: “لا نريد حرباً باردة جديدة”

حلف الناتو
جندي خلال مناورة لحلف الناتو أطلق عليها اسم "الحامي الموحد" في 15 حزيران/يونيو 2011 في البحر ‏الأبيض المتوسط، على متن حاملة الطائرات الإيطالية "جوزيبي غاريبالدي" (‏AFP‏) ‏

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي في 3 نيسان/أبريل الجاري في الذكرى السبعين لقيام الحلف أن الاخير “لا يريد سباق تسلح جديدا” أو “حرباً باردة جديدة”، لكنه سيعرف كيف يدافع عن نفسه عند الضرورة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وفي خطاب أمام الكونغرس الأميركي في واشنطن وجه ينس ستولتنبرغ دعوة “للحفاظ على وحدة” الدول الـ29 الاعضاء في الحلف بعد خلافات بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وحلفائه وآخرها مع تركيا.

وذكر رئيس الوزراء النروجي السابق ب”الوعد الرسمي” لمؤسسي الحلف والقائم على مبدأ “الفرد للجميع والجميع للفرد”، مضيفا “لقد تجاوزنا خلافاتنا في الماضي وعلينا ان نتجاوز خلافاتنا مستقبلا”.

وأكد ان “من الجيد ان يكون للمرء اصدقاء”.

واذ اعتبر ان روسيا هي بين “التحديات غير المسبوقة” التي يواجهها الحلف، حض ستولتنبرغ موسكو مجددا على احترام معاهدة الاسلحة النووية المتوسطة المدى والتي وقعتها مع الولايات المتحدة خلال الحرب الباردة.

وعلقت واشنطن مشاركتها في هذه المعاهدة في بداية شباط/فبراير، متهمة موسكو بعدم احترامها، الامر الذي دفع الرئيس فلاديمير بوتين الى تعليق مشاركة روسيا ايضا.

وكرر ستولتنبرغ ان “روسيا تنتهك معاهدة الاسلحة النووية المتوسطة المدى”، مؤكدا ان “الوقت ينفد”.

واضاف “لا نريد سباق تسلح جديدا، لا نريد حربا باردة جديدة. ولكننا لسنا سذجا. ان عدم احترام طرف لاتفاق ما لن يضمن امننا” و”الحلف الاطلسي سيتخذ دوما التدابير الضرورية لضمان ردع موثوق به وفاعل”.

وعلى غرار موقفه الثلاثاء في البيت الابيض، اشاد بالحاح ترامب على ان تزيد الدول ال28 الاخرى الاعضاء في الحلف نفقاتها العسكرية، وقال “لهذه الرسالة تاثير واضح” وهي “تعزز الحلف”.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.