سناتور: الولايات المتحدة لا تريد “انسحاباً عسكرياً متسرعاً” من أفغانستان

الجيش الأميركي
جنود من الجيش الأميركي يحمّلون صاروخ ‏AGM-114 Hellfire‎‏ على طائرة هليكوبتر من طراز ‏AH-‎‎64E Apache‎‏ في قندز، أفغانستان. سيحل صاروخ جو-أرض المشترك (‏JGAM‏) مكان الهيلفاير ‏‏(الكابتن براين هاريس/الجيش الأميركي)‏

عدد المشاهدات: 138

أكدت السناتور الأميركية جين شاهين في 15 نيسان/أبريل الجاري أن الولايات المتحدة لا تريد انسحاباً “متسرّعاً” من أفغانستان، وسط مساع لإنهاء النزاع الدائر في البلاد، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وشدّدت السناتور الديموقراطية، العضو في لجنة القوات المسلّحة في مجلس الشيوخ المشرفة على الجيش الأميركي، على وجوب مشاركة النساء في المفاوضات التي تجريها بلادها مع حركة طالبان.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أبلغ مستشاريه العام الماضي بأنه يريد تقليص حجم القوات الأميركية المنتشرة في أفغانستان والبالغ عديدها 14 ألفا بنحو النصف، ما أثار انتقادات له بأنه يدفع باتجاه انسحاب متسرّع.

وقالت شاهين للصحافيين في السفارة الأميركية “ما سمعناه هنا هو أن أي اتفاق لإنهاء النزاع (…) يجب أن ينص على فترة انتقالية يشارك فيها كافة الفرقاء، وألا ينص على انسحاب متسرّع من أفغانستان”.

وأضافت أن أعضاء الكونغرس يوافقونها هذا الرأي موضحة أن “هذا أيضا موقف الإدارة” الأميركية.

وتابعت “هناك موقف قد لا تعكسه دائما التغريدات الصادرة عن البيت الأبيض”، في إشارة إلى ميول ترامب لإطلاق رسائل غير متوقّعة بشأن السياسة الخارجية.

يشار إلى أن شاهين هي المرأة الوحيدة في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ.

وقد شددت على أهمية مشاركة النساء في المحادثات الجارية مع طالبان التي ترفض المفهوم الغربي لحقوق النساء وأعدمت عددا منهن لاتّهامهن بالزنى.

وقالت شاهين إن “مشاركة النساء ترفع بنحو 35 بالمئة فرص (نجاح) المفاوضات… وتطيل أمدها”.

وأشارت السناتور الأميركية الى “أهمية تأييد مشاركة النساء” وذلك “بصرف النظر عن نتائج مفاوضات السلام”.

ومن المتوقّع عقد جولة محادثات جديدة في نيسان/أبريل الحالي بين وفد من القادة السياسيين الأفغان يضم مسؤولين في الحكومة، وحركة طالبان في العاصمة القطرية الدوحة.

  الجيش الأميركي ينصب رادارات في جزر بالاو بالمحيط الهادىء

ولطالما رفضت طالبان إجراء محادثات رسمية مع كابول واصفة حكومتها بأنه “دمية” بأيدي الغرب، وقد شددت على أن المسؤولين الحكوميين سيشاركون في المحادثات “بصفة شخصية”.

ولم يتم إعلان أسماء الشخصيات التي ستشارك في المحادثات، إلا أن تقارير أفادت بأن قائمة أولية تضم امرأتين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.