سوق التسلح الى ارتفاع متواصل.. وقطر الى المركز الثامن عالمياً

برزان القابضة
جناح شركة "برزان القابضة" التابعة لوزارة الدفاع القطرية خلال معرض "ديمدكس 2018" البحري في الدوحة في آذار/مارس 2018 (الأمن والدفاع العربي)

عدد المشاهدات: 1383

العميد (م) ناجي ملاعب

تستمر التوترات الإقليمية في الشرق الأوسط في دفع النمو في أسواق الدفاع العالمية حيث نرى مشاريع التسلح تترسخ، من دون أي تباطؤ. فقد سجل سوق الدفاع في الشرق الأوسط رقماً تصاعدياً في العام الماضي وصل الى 27.4 مليار دولار؛ قياساً الى الرقم المسجل في 2017 والبالغ 26.8 مليار دولار، مقارنة بما سجله في عام 2009 والبالغ 14.2 مليار دولار، وفق التقرير السنوي للتجارة الدفاعية العالمي 2018  Global Defense Trade والذي يسلط الضوء على معدل نمو سنوي مركب بلغ 3.8 في المائة في إجمالي الصادرات منذ عام 2009.

ولا يزال الشرق الأوسط أكبر مستورد للدفاع منذ عام 2003 ، حيث يمثل ثلث تجارة الدفاع العالمية. واستمرارًا للاتجاه التصاعدي الذي بدأ في عام 2009 ، تستورد بلدان الشرق الأوسط أكثر من أي وقت مضى، حيث بلغت وارداته 27.4 مليار دولار أمريكي  مسجلة في العام الماضي 2018، وهي تفوق حصة أوروبا الغربية ووسط وغرب آسيا مجتمعة (عند 23.8 مليار دولار أمريكي). وتقتطع الشركات الأميركية نصف كعكة هذه الصادرات الدفاعية إلى منطقة الشرق الأوسط.

أهم مستوردي المعدات الدفاعية  في العامين المنصرمين:

في العام 2017                                              وفي العام  2018

المملكة العربية السعودية       8،055                     المملكة العربية السعودية 7،762

أستراليا                              4611                      الهند 4683

الهند                                   3719                      أستراليا 3538

مصر                                  3،619                     كوريا الجنوبية 3،496

الامارات العربية المتحدة       2،847                     إسرائيل 3،258

كوريا الجنوبية                     2،616                     مصر 3،185

المملكة المتحدة                    2،377                      الإمارات العربية المتحدة 3،181

الجزائر                              2225                       قطر 2614

قطر                                   2033                      اليابان 2491

إسرائيل                              1،988                     المملكة المتحدة 2232

فرنسا تتقدم على روسيا في التصدير وبريطانيا تتراجع

فيما لا تزال الولايات المتحدة هي أكبر دولة مصدرة بقيمة 32.7 مليار دولار أمريكي من الصادرات الدفاعية في عام 2018 وتراكم كبير للطلب مدته عشر سنوات بقيمة 280 مليار دولار أمريكي مدفوع بشكل أساسي ببرنامج F-35 وحلفاء رئيسيين. فمن المتوقع أن تتفوق فرنسا، بعد نصف قرن، على روسيا لتصبح ثاني أكبر مصدر عالمي في عام 2020 ، حيث يصل إجمالي الصادرات الفرنسية السنوية إلى 7 مليارات دولار أمريكي. وتعد صادرات الطائرات الفرنسية المقاتلة “رافال” إلى الهند وقطر بالإضافة إلى الصادرات الأوسع نطاقًا من طائرات الهليكوبتر السبب الرئيسي للتوسع، وتسجيل النجاح المستمر الأوسع في الصادرات إلى الشرق الأوسط التي قادت هذا التحول الهائل في السوق.

  ما هي تداعيات إزالة تركيا من برنامج تصنيع مقاتلة أف-35 على الدول المشاركة الأخرى؟

وفي المقابل ستصبح المملكة المتحدة لاعبًا ثانويًا في سوق تصدير الدفاع العالمي منذ عام 2024 بسبب فشل التخطيط والاستثمار في صناعة الدفاع المحلية، وفق التقرير المشار اليه. فمع انتقال المملكة المتحدة من قاعدتها الصناعية للتصنيع الدفاعي، أصبحت سوقًا أكثر أهمية للمصدرين. ومن المقرر أن تصبح المملكة المتحدة خامس أكبر سوق للواردات الدفاعية، على الرغم من كونها تقليديا خارج المستوردين العشرة الأوائل. ويبدو أن البريكسيت Brexit  أسهم في تسريع هذا الاتجاه.

كبار مصدري الدفاع في العامين الأخيرين

2017                                                           2018

الولايات المتحدة 29،027                                الولايات المتحدة 32،750

الاتحاد الروسي  8،763                                  الاتحاد الروسي 8،473

فرنسا                6143                                   فرنسا 5671

ألمانيا                4278                                   ألمانيا 3930

المملكة المتحدة   4،256                                  المملكة المتحدة 3،441

كندا                  2069                                   عموم أوروبا 2760

عموم أوروبا     1964                                    إيطاليا1978 

إيطاليا               1953                                  كندا 1907    

الصين            1 ، 668                                اسرائيل 1816   

إسرائيل              1569                                الصين 1570    

* جميع الأرقام بالدولار الأمريكي

التسلح القطري إلى المركز الثامن عالمياً

حافظت المملكة العربية السعودية على انفاقها الدفاعي العالي، فقد استوردت في العام الماضي 7.7 مليار دولار من المعدات الدفاعية. في حين أن المتوقع أن يصل الرقم إلى 10 مليارات دولار في عام 2019. وبالمقارنة ، فإن الهند ، وهي أكبر مستورد، استوردت فقط 4.7 مليار دولار في عام 2018.

لكن المتغير الأهم في معدلات الإنفاق العسكري سجلته دولة قطر. فقدأحدث التهافت القطري على التسلح في خضم التوترات الإقليمية المتنامية تحولاً كبيراً في سوق تجارة الدفاع العالمي، وفقًا لتقرير التجارة الدفاعية لعام 2018. فقد كان تموضع سوق الدفاع القطري تقليديا خارج أكبر 20 سوقا عالمية للواردات، لكنه قفز إلى المركز التاسع في عام 2017 والمركز الثامن في عام 2018. واستوردت قطر 2.6 مليار دولار في عام 2018 (مقابل 700 مليون دولار في عام 2009)

  طيار تركي يُنفّذ أول طلعة تدريبية بمقاتلة "أف-35" في الولايات المتحدة

وعلى الرغم من أن عدد سكانها 2.6 مليون نسمة ، إلا أن قطر لديها رابع أكبر عدد من الواردات المتراكمة على مدار العقد المقبل وستكون ثالث أكبر مستورد على مستوى العالم لمعظم العامين المقبلين. ويعزو التقرير الى ان تسارع إعادة التسلح بالجملة لدولة قطر كان دافعه في المقام الأول الخلافات السياسية مع المملكة العربية السعودية، إلى جانب عدم الاستقرار الإقليمي.

تضاعف الصادرات الدفاعية لدول شرق آسيا  

والملفت في هذاه السوق الدفاعية زيادة اهتمام شرق آسيا على نحو متزايد بالميزانيات العسكرية، حيث تضاعفت صادراتها على مدار العقد الماضي من 1.1 مليار دولار إلى 2.9 مليار دولار في عام 2018. وفي الوقت نفسه ، زادت المنطقة من وارداتها بنسبة 50٪ خلال العقد الماضي لتصل إلى 16.2 مليار دولار في عام 2018.

ويضيف التقرير أيضًا، أن الواردات الإقليمية من شرق آسيا – خاصة تايوان وكوريا الجنوبية واليابان – قفزت بنسبة 50٪ خلال العقد الماضي من 10.6 مليار دولار في عام 2009 إلى 16.2 مليار دولار في عام 2018. وبذلك يكون شرق آسيا أسرع أسواق التصدير نمواً على مستوى العالم.

ويسجل التقرير السنوي أن لدى منطقة شرق آسيا تراكم للطلب يبلغ 108 مليارات دولار أمريكي من إجمالي الطلبات المتراكمة التي بلغت 621 مليار دولار أمريكي. هذا يجعل شرق آسيا أسرع أسواق تصدير الدفاع نمواً على مستوى العالم وثاني أهم سوق بعد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

حول تقرير التجارة العالمية للدفاع

يبحث تقرير Global Defense Trade الاتجاهات في سوق الدفاع العالمي في 65 دولة. تم إنشاء هذا التقرير باستخدام أكثر من 40،000 برنامج في قاعدة بيانات Jane’s Markets Forecast ، وهي أداة تنبؤ عالمية من مصادر عامة تتعقب البرامج الحالية والمستقبلية من أسفل إلى أعلى، وتبحث في عمليات التسليم والأموال التي تم إصدارها إلى الصناعة بدلاً من الميزانيات. تغطي الدراسة الإنتاج، والبحث والتطوير، والدعم اللوجستي، وعائدات الخدمات حيث يوجد تصدير.

  الكونغرس الأميركي يعرض على تركيا إلغاء صفقة "أس-400" مقابل تسليم الأف-35

تتم تغطية السوق بأكمله في قاعدة البيانات باستثناء الذخائر والأسلحة الصغيرة، ولكن ضمن هذه الدراسة لم يتم تضمين أي شيء تحت عيار 58 ملم. تتبعت الدراسة فقط البرامج ذات الوظيفة العسكرية في المقام الأول، وإزالة الأمن الداخلي وبرامج الاستخبارات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.