كيف علّق ترامب على “المساعدة” الروسية-الصينية بشأن ترسانة كوريا الشمالية النووية؟

صاروخ كوري شمالي
صاروخ مجهول الهوية، قيل إنه صاروخ من نوع هواسونغ شبيه بالذخيرة المستخدمة في إطلاق صاروخي في 14 أيار/مايو عام 2017، خلال عرض عسكري في بيونغ يانغ في كوريا الشمالية (AFP/Getty Images)

رحّب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 26 نيسان/أبريل الجاري بدور روسيا والصين في التفاوض مع كوريا الشمالية حول ترسانتها النووية، قائلاً “أقدر قيام روسيا والصين بتقديم المساعدة لنا”، وفق ما نقلت فرانس برس.

وعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قمة هي الأولى له مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في خطوة ينظر إليها على أنها رد على فشل القمة بين كيم وترامب في هانوي في شباط/فبراير.

وقال الرئيس الأميركي إنه لا يرى الصين وروسيا خصمين من حيث التأثير على كوريا الشمالية وأنهم جميعا في الموقع ذاته.

وأضاف أن “الصين تساعدنا لأنني أعتقد أنهم يريدون ذلك. ليست بحاجة إلى أسلحة نووية بجوارها”. 

وتابع “أعتقد أننا نحقق نتائج جيدة مع كوريا الشمالية. لقد أنجز الكثير من التقدم”.

كما قال “أقدر بيان الرئيس بوتين بالأمس. إنه يريد ذلك ايضا. أعتقد أن هناك الكثير من الإثارة للتوصل إلى اتفاق مع كوريا الشمالية”.


Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate