لواء الصواريخ الروسي يتسلّم صواريخ “إسكندر” عام 2019

صاروخ اسكندر
تجربة إطلاق صاروخ من طراز "اسكندر" (سبوتنيك- صورة أرشيفية)

يعتبر صاروخ اسكندر من أنظمة الصواريخ الروسية المتطوّرة. وفي ما يخص قوات الصواريخ تسعى روسيا على تطوير مدى صواريخها، مثل الصواريخ المعروفة باسم “إسكندر” التي بدأت روسيا تصنعها في نهاية القرن العشرين.

وبحسب ما نقلت سبوتنيك في 19 نيسان/ أبريل، أعلن الجنرال أندريه إيفانايف، أحد قادة القوات البرية الروسية، في حديثه لصحيفة “كراسنايا زفيزدا” لسان حال القوات المسلحة الروسية، أن لواء الصواريخ المرابط في مقاطعة كورسك عند حدود روسيا الغربية سيبدأ يتسلم منظومات صواريخ “إسكندر” العملياتية التكتيكية خلال عام 2019.

وتجدر الإشارة إلى أن لواء “كورسك” هو الوحدة الوحيدة من قوات المنطقة العسكرية الغربية التي تستمر في استخدام منظومات صواريخ “توتشكا” التي تعتبر من الأسلحة القديمة.

ومن أهم مميزات منظومة “إسكندر” التي تعتبر من الأسلحة المتطوّرة أن الإفلات من صواريخها وتجنب الإصابة بها ليس سهلاً، فصاروخ “إسكندر” يطير بسرعة كبيرة جدا متبعا مسارا يصعب التكهن به.

ويتجه صاروخ “إسكندر” إلى الهدف المطلوب تدميره مناورا بصفة مستمرة حتى أن مطلقه لا يعرف أين يكون موجودا في وقت لاحق. ومع ذلك يصل صاروخ “إسكندر” إلى هدف محدد حاملا عبوة ناسفة تزن 480 كيلوغراما. ويمكن تجهيزه بأحد الرؤوس المدمرة الثمانية وبينها الرأس النووي، حسب نوع الهدف المزمع ضربه. ويستطيع قاذف “إسكندر” إطلاق صاروخين على الهدفين المختلفين في غضون الدقيقة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.