ما الخطر من حصول أنقرة على منظومة الدفاع الجوي الروسية “إس-400″؟

منظومة أس-400
جنود روس يقفون إلى جوار منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية إس-400 في كاليننجراد يوم 11 آذار/ مارس آذار 2019 (صورة أرشيفية – رويترز)

في ضوء تزايد التوتر بين واشنطن وأنقرة على خلفية إصرار تركيا على إتمام صفقة صواريخ “إس – 400” الروسية، تساءلت شبكة “CNN” عن الخطر المتأتي من هذه الخطوة على الولايات المتحدة.


ولفتت الشبكة الإخبارية الأميركية في مستهل تقرير بهذا الشأن إلى أن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أعلن أن “الصفقة تمت” ولا يمكن الرجوع عنها.

وذكّرت الشبكة بأن مسؤولين أميركيين كانوا قد صرحوا بأن منظومة “إس – 400” الروسية لا تتوافق مع مقاتلات “إف – 35″، الأميركية التي تنوي تركيا شراءها، إضافة إلى تخوفهم من أن تستخدم روسيا هذه المنظومة المخصصة للدفاع الجوي، لجمع معلومات استخباراتية عن هذه الطائرة المقاتلة “الشبح”.

وكان نائب الرئيس الأميركي مايك بنس قد قال إن “شراء تركيا منظمات صواريخ إس – 400 الروسية بقيمة 2.5 مليار دولار يعرض الناتو للخطر ويهدد قوة التحالف”، مشيرا إلى أن بلاده “لن تقف مكتوفة الأيدي في الوقت الذي تشتري فيه دولة عضو في الناتو أسلحة من خصومنا”.

ولفتت الـ”CNN” إلى أن المدى العملياتي لهذا النوع من الصواريخ المضادة للجو يصل إلى 402 كيلو متر، وهي قادرة على اعتراض مختلف الأهداف الجوية من طائرات وطائرات من دون طيار وصواريخ باليستية على ارتفاعات تصل إلى 30 ألف قدم.

وكان المتحدث باسم البنتاغون مايك أندروز، قد قال في بيان إنه “إلى حين صدور قرار تركي لا لبس فيه بالتخلي عن الحصول على صواريخ إس – 400، جرى تعليق عمليات التسليم والأنشطة المرتبطة بقدرات تركيا التشغيلية لطائرات إف – 35، بينما يستمر حوارنا حول هذه المسألة المهمة مع تركيا”.

وتابع المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية في هذا السياق قائلا: “تواصل الولايات المتحدة تحذير تركيا من العواقب السلبية لإعلانها عن سعيها لشراء إس – 400. وقد أوضحنا أن شراء إس – 400 لا يتوافق مع إف – 35، وأن مشاركة تركيا المستمرة في برنامج F-35 معرضة للخطر”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.