مسؤول في الجيش الروسي: أميركا تحضّر لضربة صاروخية “مباغتة”

صاروخ توماهوك
المدمرة الصاروخية USS Arleigh Burke تُطلق صواريخ كروز "توماهوك" لتنفيذ هجمات ضد أهداف داعش من البحر الأحمر في 23 أيلول/سبتمبر 2014. (البحرية الأميركية)

أعرب مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الروسية عن قناعته، بأن الولايات المتحدة تنشر وسائل الدرع الصاروخية قرب حدود روسيا، كي تتمكن من توجيه ضربة صاروخية نووية مباغتة إليها، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري.

وأثناء مؤتمر موسكو للأمن الدولي في 24 نيسان/أبريل الجاري أشار الفريق فيكتور بوزنيخير، النائب الأول لرئيس إدارة العمليات العامة في هيئة أركان الجيش الروسي، إلى أن الولايات المتحدة تسعى أيضا، عبر نشر الدرع الصاروخية العالمية، للحصول على إمكانية استهداف أي دولة غير مرحب بها في نظر واشنطن دون أن تكون لهذه الدولة إمكانية الرد.

كما حذر بوزنيخير الدول التي تقدم أراضيها لنشر أنظمة الدرع الصاروخية الأميركية من الأخطار التي قد تلحق بها.

وأشار إلى أن من العناصر السلبية بالنسبة للأمن الإقليمي “المستوى المرتفع للأخطار المحدقة بالدول التي تنتشر أو سوف تنتشر على أراضيها وسائل الدرع الصاروخية الأميركية”.

وأوضح المسؤول العسكري أن على هذه الدول إدراك أن “الأنظمة المعلوماتية والقتالية للدرع الصاروخية هي المستهدفة بالدرجة الأولى”.

كما لفت بوزنيخير إلى أن استخدام وسائل الدرع الصاروخية خلال مدة زمنية طويلة ينجم عنه تهديدات متعلقة بالتلوث الإشعاعي للأراضي، الأمر الذي يعرض للخطر دولا لا تشارك في تنفيذ مخططات البنتاغون في المجال المذكور.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.