أميركا تدرس إمكان إرسال قوات إضافية للشرق الأوسط

القوات الأميركية
عناصر من القوات الخاصة الأميركية أثناء مشاركتهم في تمرين قدرات قوات العمليات الخاصة الدولية، ‏خلال مؤتمر صناعة قوات العمليات الخاصة (‏SOFIC‏) في 23 أيار/مايو 2018 في تامبا ، فلوريدا ‏‏(‏AFP‏)‏

أكد القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي باتريك شاناهان في 23 أيار/مايو الجاري أن الوزارة تبحث إمكان إرسال قوات إضافية للشرق الأوسط كأحد سبل تعزيز حماية القوات الأميركية هناك في ظل تصاعد التوتر مع إيران، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وقال شاناهان ”ما نبحثه هو: هل هناك ما يمكن أن نفعله لتعزيز حماية القوات في الشرق الأوسط؟… قد يتضمن الأمر إرسال قوات إضافية“.

لكن شاناهان رفض في التصريحات التي أدلى بها للصحفيين خارج مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) التقارير التي أشارت إلى أن أعدادا محددة من القوات قيد البحث في هذه المرحلة.

ونفى الأرقام التي ذكرتها الصحافة مشيرة إلى أن القيادة الأميركية للشرق الأوسط أرسلت طلبا للبنتاغون لإرسال قوات إضافية في سياق التوتر مع إيران. وقال “ليس صحيحا رقم عشرة الاف وليس خمسة الاف هذا ليس دقيقا. ما يمكنني قوله هو أنني على اتصال دائم مع الجنرال ماكنزي”.

وكان الجنرال كينيث ماكنزي قائد القيادة الاميركية في الشرق الاوسط عبر علنا عن الاسف لخفض عديد القوات في الشرق الأوسط كما قرر البنتاغون بموجب استراتيجية الدفاع الجديدة التي تركز أكثر على روسيا والصين.

ولدى الولايات المتحدة حاليا بين 60 و80 الف جندي منتشرين في الشرق الأوسط، بما في ذلك 14 الفا في أفغانستان و5200 في العراق وأقل من الفين في سوريا، بحسب البنتاغون.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.