الأبرز

السعودية تؤكد أنها لا تريد حرباً في المنطقة ولكنها ستدافع عن نفسها

جنود
جنود من تحالف عسكري في اليمن تدعمهم السعودية والإمارات العربية المتحدة يحرسون في مدينة الحديدة الساحلية في 22 يناير 2019. (صالح العبيدي / فرانس برس)

أعلنت السعودية في 19 أيار/مايو الجاري أنها لا تسعى إلى حرب مع إيران، لكنها حذرت من أنها ستدافع عن نفسها ومصالحها “بكل قوة وحزم”، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير في مؤتمر صحافي في الرياض إن بلاده “لا تريد حرباً ولا تسعى لذلك وستفعل ما بوسعها لمنع قيام هذه الحرب، وفي الوقت ذاته تؤكد أنه في حال اختيار الطرف الآخر الحرب فإن المملكة سترد على ذلك بكل قوة وحزم وستدافع عن نفسها ومصالحها”.

ودعا الجبير إلى “التحلي بالحكمة وأن يبتعد النظام الإيراني ووكلاؤه عن التهور والتصرفات الخرقاء وتجنيب المنطقة المخاطر”.

وتعرّضت الأحد أربع سفن، بينها ثلاث ناقلات نفط تحمل اثنتان منها علم السعودية، لأعمال “تخريبية” قبالة الإمارات.

وبعدها، شن المتمردون اليمنيون هجوما ضد محطتي ضخ لخط أنابيب نفط رئيسي في السعودية غرب الرياض بطائرات من دون طيار، ما أدى إلى إيقاف ضخ النفط.

واتهمت السعودية إيران بإعطاء الأوامر للحوثيين بمهاجمة منشآتها النفطية غرب الرياض.

وفي ما يتعلق بالناقلات، أكد الوزير السعودي أنّ بلاده تُحقّق في الأمر مع الإمارات.

وأضاف “لدينا بعض المؤشرات، وسنعلن النتائج عندما تكتمل التحقيقات”.

وكانت الرياض دعت في وقت سابق إلى عقد قمتين خليجية وعربية “طارئتين” لبحث الاعتداءات التي وقعت مؤخرا في منطقة الخليج.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وجه دعوة إلى “أشقائه قادة دول مجلس التعاون وقادة الدول العربية لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة” في 30 أيار/مايو، لبحث “هذه الاعتداءات وتداعياتها على المنطقة”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.