الصين تعتبر أن الولايات المتحدة “تلعب بالنار” بعد أزمة السفن في تايوان

أسلحة أسرع من الصوت
المدمرة الأميركية USS Dewey (DDG-105) التي تطلق القذائف الموجهة خلال إبحارها في المحيط الهادئ (صورة أرشيفية من البحرية الأميركية)

قالت بكين في 30 أيار/مايو الجاري إن الولايات المتحدة “تلعب بالنار” بشأن تايوان بعد الخطوات الأميركية الأخيرة بشأن الجزيرة ذات الحكم الذاتي، وبينها مرور السفن الحربية عبر مضيق تايوان، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وتعترف الولايات المتحدة دبلوماسيا بسلطة الصين على تايوان، إلا أن بكين استاءت من العلاقات الوثيقة بين واشنطن والجزيرة الديموقراطية المحكومة ذاتيا. 

وصرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية وون كيان في مؤتمر صحافي شهري أن “الولايات المتحدة لعبت بشكل متكرر مؤخرا الورقة التايوانية، في محاولة فاشلة لاستخدام تايوان لاحتواء الصين. هذه مجرد امنيات لن تتحقق”. 

وتعتبر الصين تايوان جزءا من اراضيها. ويحكم الجزيرة نظام منافس بعد سيطرة الشيوعيين على الحكم في القارة في 1949، في اعقاب الحرب الاهلية الصينية.

والاسبوع الماضي مرت سفينتان حربيتان في مضيق تايوان في ما وصفته البحرية الأميركية بعبور روتيني مطابق للقانون الدولي. ولكن بكين احتجت على ذلك لدى واشنطن. 

ومن الخطوات الأخرى التي أغضبت الصين هذا الشهر مصادقة الكونغرس الأميركي على قانون يدعم تايوان، ولقاء تردد أنه عقد بين رئيس الأمن الوطني التايواني ديفيد لي ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون. 

وقال المتحدث “الولايات المتحدة تلعب بالنار من خلال سلسلة الخطوات التي قامت بها والتي تعوق بشكل خطير تطوير العلاقات بين البلدين وجيشيهما إضافة إلى تهديد السلام والاستقرار في مضيق تايوان”. 

وتستخدم تايوان علمها وعملتها الخاصين، لكن الأمم المتحدة لا تعترف بها دولة مستقلة. وتهدد بكين باستخدام القوة اذا ما أعلنت تايبيه الاستقلال أو حصل تدخل خارجي.

وفي هذا الإطار، غالبا ما تعتبر الصين القارية مرور سفن حربية أجنبية في المضيق، استفزازا.

وقطعت واشنطن علاقاتها الدبلوماسية مع تايبيه في 1979 للاعتراف ببكين، لكنها تبقى أقوى حلفائها ومزودها الأول بالسلاح.

ويأتي الاحتكاك بين البلدين بسبب تايوان ليزيد التوتر في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.