الولايات المتحدة تجري اختبارًا على صاروخ بالستي عابر للقارات

صاروخ بالستي
الصاروخ البالستي الأميركي مينيتمان-3 الذي أطلقه الجيش الأميركي من قاعدة فاندنبرغ الجوية في ولاية كاليفورنيا لإصابة هدف محدد في المحيط الهادئ في 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 (شركة بوينغ)

أعلن سلاح الجو الأميركي في 9 أيار/مايو الجاري إجراء اختبار على إطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات، وصفه بـ”الناجح”، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأضافت قيادة سلاح الجو الأميركي، في بيان لها، أن الصاروخ الذي تم اختباره من نوع “مينوتيمان-3”.

وأشار البيان، إلى أن الصاروخ الذي أطلق من قاعدة فاندربيرج الجوية بكاليفورنيا، لم يكن مزودًا برأس نووية. ولفت إلى أن الاختبار، الثاني من نوعه خلال الأسبوعين الماضيين.

وأوضح أنه استهدف اختبار قدرات الصاروخ البالستي العابر للقارات على العودة إلى الغلاف الجوي.

ونوه البيان، بأن التجربة أظهرت قوة عنصر الردع النووي للولايات المتحدة، وجاهزيتها، واستجابتها للتهديدات التي تواجه الولايات المتحدة وحلفاءها في القرن الحادي والعشرين.

وقال إن التجربة اتسمت بالنجاح، وأن الصاروخ طار مسافة 4 آلاف و200 ميل (6 آلاف و759 كيلومترًا)، وسقط في الموقع المحدد قرب جزر مارشال في المحيط الهادي.

وأشار البيان، إلى أن التجربة لم تكن موجهة ضد أي دولة أو لمواجهة توترات إقليمية.

وتجري الولايات المتحدة كل عام، 4 أو 5 تجارب صاروخية من هذا النوع.

تجدر الإشارة إلى أن كوريا الشمالية أجرت تجربة، الخميس، على صاروخ بالستي قصيرة المدى.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat