انطلاق مناورات بحرية تركية هي الأكبر من نوعها على الصعيد المحلي وفي إطار الناتو

شهدت ولاية موغلا التركية في 29 أيار/مايو الجاري انطلاق مناورات “المنقذ – 19” التي تعدّ الأكبر من نوعها على الصعيد المحلي وفي إطار الناتو، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

المناورات التي تشارك فيها من أسلحة الجو والبحر والبر التركية، توجد فيها 18 دولة ومؤسسة عالمية بصفة مراقب، أهمها الولايات المتحدة وأذربيجان وبنغلاديش والبرازيل وبلغاريا وفرنسا والجزائر وجورجيا وإيطاليا وكندا وقطر والكويت ولبنان وماليزيا وباكستان والبرتغال، فضلًا عن آخرين من “مكتب الارتباط الدولي للإنقاذ في الغواصة”.

ويضم المناورات 6 سفن و3 غواصات و6 زوارق تابعة لخفر السواحل التركية، وطائرتان ومروحيتان وفريق إنقاذ مكون من 21 شخصا، وفريق إنقاذ مظلي مكون من 12 شخص، و3 غواصين يحملون جنسيات دول أجنبية، و35 مراقبا من 18 دولة ومؤسسة عالمية، ، بحسب ما ذكرته وكالة الأناضول.

وتُجرى مناورات “المنقذ-19” للمرة الثالثة خلال العام الجاري، وهي أكبر مناورات بحرية على الصعيد المحلي وفي إطار الناتو، من حيث تنفيذ عملية بحث وإنقاذ طاقم عالق داخل غواصة.

تجدر الإشارة إلى أن تركيا كثفت من مناوراتها العسكرية خلال المراحل الأخيرة، على المستويات البرية والبحرية والجوية، وكان آخرها مناورات “ذئب البحر 2019” الأكبر من نوعها في تاريخ الجمهورية التركية، والتي انطلقت في  بحر إيجه، وشرق المتوسط، والبحر الأسود.

وشاركت في المناورات 131 سفينة بحرية، و57 مقاتلة حربية، و33 مروحية، واستهدفت رفع مستوى الجاهزية العملياتية للقطع البحرية والجوية التابعة لقيادة القوات البحرية التركية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.