خبير عسكري: الصواريخ الروسية المجنحة البحرية تتحول إلى فرط صوتية

صاروخ تسيركون
صاروخ تسيركون فرط الصوتي الروسي (صورة من المكتب الصحفي لوزارة الدفاع الروسية)

صرح مدير عام شركة “ماشينوسترويني” الروسية، ألكسندر ليونوف، بأن شركته أوكلت بمهمة تحويل الصواريخ المجنحة البحرية فوق الصوتية إلى صواريخ فرط صوتية، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري.

وقال في حديث أدلى به لوكالة “تاس” الروسية إن تطوير الصاروخ البحري فوق الصوتي سيجري عن طريق رفع سرعته حتى السرعة فرط الصوتية وزيادة فاعليته.

وأوضح أن تلك التعديلات ستطرأ بصورة خاصة على صاروخي “أونيكس” و”كاليبر” البحريين المجنحين.

وأضاف قائلا إن الخبراء في شركته يعملون حاليا على تصميم منصة مشكلة يمكن أن تستخدم لإطلاق الصواريخ فرط الصوتية من منصات مختلفة بحرية أو برية أو جوية.

يذكر أن صاروخي “كاليبر” و”أونيكس” المجنحين  البحريين من تصنيع شركة “ماشينوسترويني” الروسية يمكن أن تطلقهما الفرقاطات من مشروع “22350” والغواصات النووية المتعددة المهام من مشروع “ياسين”. وتبلغ سرعتها القصوى 2.5 ماك ( السرعة التي تفوق سرعة الصوت بمقدار 2.5 مرة). كما يبلغ مداها 600 كيلومتر.

يذكر أن الخبراء في شركة “ماشينوسترويني” الروسية بصفتها فرعا لدى مؤسسة “أسلحة الصواريخ التكتيكية” الروسية بصدد تصنيع صاروخ “تسيركون” فرط الصوتي الذي تفوق سرعته سرعة الصوت بمقدار 10 أضعاف.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.