طائرة “العنقاء” المسيّرة تزوّد بتقنيات إستطلاع متطوّرة محلية الصنع

طائرة مسيرة
طائرة العنقاء أكسونغور بدون طيار التركية خلال معرض IDEF 2019 (الأمن والدفاع العربي- صورة خاصة)

الأمن والدفاع العربي- خاص

أعلنت تركيا تزيد طائراتها بدون طيّار “ألعنقاء”، رادات محلية، بغرض المهام الاستطلاعية والاستخباراتية فوق البحار.  وعرضت الشركة النسخة الأحدث من طائرة “ألعنقاء” وهي أكسونغور لأول مرّة خلال معرض الدفاع الدولي في إسطنبول IDEF 2019.

وهذه الطائرة بدون طيّار من المتوقّع أن تزوّد القوات المسلّحة التركية بتقنيّات الإستطلاع والمراقبة التي ستسمح لها مواجهة التحديّات المعاصرة. وطائرة العنقاء المصنوعة من جانب شركة توساش، ستتزود بنظام رادار محلي الصنع، علاوة على قدرتها على حمل كاميرا وأسلحة.

وعقب تزويدها بالرادار والكاميرا، من المنتظر أن تقوم العنقاء بمهام الرصد والاستطلاع فوق المياه في بحري إيجه والمتوسط. وبفضل الرادار الجديد سيكون بإمكان العنقاء جمع معلومات عن بُعْد ومن فوق الغيوم، علاوة على تحديد نوعية الأهداف الموجودة على سطح الماء، ورصد المواقع.

وستتمكن الطائرة من جمع معلومات عن أهداف استراتيجية كالموانئ والمخافر، من خلال وضعيات التصوير المختلفة، كما أنها ستحدد سرعة ومواقع الأهداف المتحركة من خلال وضعيات البحث.

ويمكن دمج الرادار بالطائرات العادية والمسيرة، واستخدامه لتصوير الأرض بدقة عالية وتحديد الأهداف المتحركة. وبإمكان الرادار العمل على ارتفاع 30 ألف قدم.

ويوفر الرادار مزايا هامة منها قدرة مستشعراته على التصوير حتى في الأجواء الماطرة أو الغائمة وفي الظلام، ويوفر مشاهد بأعلى دقة تتيحها الظروف المحيطة.

وعلاوة على استخدامه في مهام الرصد والاستطلاع العسكرية، يمكن الاستفادة من الرادار في المجالات المدنية من قبيل تحديد الأضرار وإدارة الأزمة عقب الكوارث الطبيعية، وتطبيقات تخطيط المدن والخرائط.

تجدر الإشارة إلى أن طائرة “العنقاء” دخلت الخدمة لدى القوات التركية عام 2016.

وأما طائرة العنقاء “أكسونغور” فتتمتّع بقدرة على التحليق بحمولة عالية، وتحلّق على إرتفاعات متوسّطة وتقوم بمهام الإستطلاع والمراقبة ليلاً نهاراً. وبالإضافة غلى قدرة الطائرة المسيرة على أداء مهام الإستطلاع تقوم العنقاء أكسونغور أيضا بمهام القوة الضاربة ويمكنها ضرب الأهداف بمجموعة من أسلحة الجو- أرض.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.