كيف علّقت باريس على قيام بيونغ يانغ بـ”إطلاق صواريخ”؟

صاروخ كوري
رجل كوري جنوبي يراقب الأخبار التي تعرض لقطات فيديو لإطلاق كوريا الشمالية للصواريخ في 12 شباط/فبراير 2017 (AFP)

دانت فرنسا في 6 أيار/مايو الجاري عملية “إطلاق الصواريخ” التي قامت بها كوريا الشمالية مؤخراً، ودعت بيونغ يانغ إلى استئناف محادثاتها مع واشنطن في “أقرب وقت ممكن” لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، إن “كوريا الشمالية قامت بإجراء تجارب على اطلاق صواريخ. إن فرنسا تدين عمليات الاطلاق هذه وتدعو كوريا الشمالية إلى الامتناع عن أي استفزاز جديد”.

وأكدت بيونغ يانغ أنها أجرت تجارب على منصات إطلاق صواريخ و”أسلحة تكتيكية موجهة”. وأشارت كوريا الجنوبية إطلاق “صواريخ قصيرة المدى”، قبل أن تتكلم لاحقا عن “قذائف”.

ودعت باريس ايضا بيونغ يانغ الى “استئناف الحوار مع الولايات المتحدة بشأن نزع السلاح النووي في أسرع وقت ممكن والبدء سريعا بعملية تفكيك كامل وقابل للتحقق ولا رجعة فيه لبرامج أسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية من كل الانواع”.

 وقال مساعد المتحدث “طالما لم يتم تحقيق هذا الهدف، يتعين تنفيذ عقوبات مجلس الأمن الدولي بطريقة كاملة وفعالة”.

وما زال يتعين على الولايات المتحدة ان تحدد ما إذا كانت عمليات إطلاق الصواريخ هذه، تنتهك تجميد اطلاق الصواريخ الباليستية بعيدة المدى التي أعلنها كيم جونغ أون قبل عام في نيسان/أبريل 2018.

 وقال مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي إن هذا التجميد “ركز على الصواريخ العابرة للقارات، تلك التي تهدد الولايات المتحدة”. 

واضاف “مع ذلك، نحن على ثقة تامة أنها لم تكن صواريخ متوسطة المدى، أو صواريخ بعيدة المدى أو صواريخ عابرة للقارات”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate